لماذا يختفي الطالبي العلمي وراء أخنوش ؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

لماذا يختفي الطالبي العلمي وراء أخنوش ؟

بريس تطوان 

لم يجد رشيد الطالبي العلمي، البرلماني الغائب والسياسي الشبح، من طريقة لكي يتنصل من التهمة التابثة في حقه والمتمثلة في الغياب على سبيل الدوام والاعتياد، عن دائرته الانتخابية سوى محاولة اقحام عزيز أخنوش الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار في الأمر، علما بأن هذا الأخير لا ناقة له ولا جمل في الممارسة الشاذة لراشيد الطالبي العلمي .

إن ساكنة تطوان والناحية ليس لها أدنى مشكلة مع السيد عزيز أخنوش المحترم الذي لا يختلف اثنان أنه بفضله جعل منطقة سوس مسقط رأسه عاصمة فلاحية واقتصادية للمغرب، كما نشهد أنه لم يتربح من السياسة .

إن ساكنة تطوان والناحية لها مشكلة عويصة مع رشيد الطالبي العلمي الذي جاء إلى المدينة يسعى، وكان فقيرا مفلسا، وتحصل على ثروته من السياسة وليس من التجارة كما فعل عزيز أخنوش.

إن حركات الطالبي العلمي الأخيرة في أحد التظاهرات الانتخابية، والتي زعم فيها أن حزب الأحرار مستهدف وان عزيز أخنوش مستهدف، هي مجرد مناورة و”تنوعيرة “من أجل رمي الكرة خارج الملعب ولكي يغطي عورته بالغربال.

باختصار وبكل أمانة وتجرد مهما حاول الطالبي العلمي، أن يغطي شمس الحقيقة بغرباله المثقوب فإن التاريخ سيشهد بأن تطوان مر بها سياسي كان يضع على وجهه قناعا كالقصدير ،سياسي بمجرد نجاحه في الانتخابات يرحل ولا يلتفت وراءه إلا بعد انتهاء الزمن الانتخابي.

 


شاهد أيضا