لماذا تشن ولاية أمن تطوان حملة على الدراجات النارية؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

لماذا تشن ولاية أمن تطوان حملة على الدراجات النارية؟

بريس تطوان

تشن السلطات الأمنية بمدينة تطوان مؤخرا، حملة ممنهجة ضد الدراجات النارية من أجل ضبط كل خلل في الوثائق الثبوتية والتعرف على هوية من يقودون تلك الدرجات.

وفي هذا الصدد أفادت مصادر جريدة “بريس تطوان” الإلكترونية، أن الحملة التي تشنها السلطات الأمنية لمدينة تطوان على أصحاب الدراجات النارية، تعتبر ضربة استباقية لمحاصرة الجريمة خاصة النشل والسرقة باستعمال الدراجات النارية كما يحدث في بعض المدن المغربية.

وفي هذا الصدد أوضحت مصادرنا، أن والي ولاية أمن تطوان على بينة تامة أنه في حالة التراخي في تطبيق القانون بصرامة وعدم التحديد الدقيق لهوية سائقي الدراجات النارية والترقيم التسلسلي لها، فإن الوضع من المحتمل أن يخرج عن السيطرة وترتفع مستقبلا وتيرة السرقة خاصة سرقة هواتف النقالة للمواطنين والمارة في الشوارع باستعمال الدراجات الهوائية.

يذكر أن مدينة طنجة المجاورة، شهدت العديد من أعمال النشل والسرقة باستعمال دراجات هوائية خاصة من نوع CH حيث تم استنساخ هذا النموذج الإجرامي من مدينة الدارالبيضاء التي تعتبر بؤرة الإجرام بواسطة الدراجات النارية.


شاهد أيضا