كورونا.. ماذا يُعرف حتى الآن عن المتحور الهندي وأعراضه؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

كورونا.. ماذا يُعرف حتى الآن عن المتحور الهندي وأعراضه؟

بريس تطوان

أعلنت وزارة الصحة أن منظومة الرصد الوبائي ومنظومة تدبير المخالطين والبؤر سجلت بمدينة الدار البيضاء حالتي إصابة مؤكدة بالسلالة الهندية لفيروس كورونا المستجد، وذلك في إطار الاستراتيجية الوطنية لليقظة والتصدي لوباء كوفيد- 19، مشيرة إلى أن الأوساط العلمية ترجح أن تكون هذه السلالة سريعة الانتشار.

هذه السلالة المسماة “بي 1.617” (B.1.617)، تم اكتشافها غرب الهند في أكتوبر الماضي، وتعد “متحورة مزدوجة”؛ لأنها تحمل طفرتين مقلقتين على مستوى بروتين السنبلة “الشوكة” (spike) لفيروس كورونا المستجد -واسمه العلمي سارس كوف-2- وهو نتوء على غلافه يتيح له الالتصاق بالخلايا البشرية.

الطفرة الأولى تُسمى “إي 484 كيو” (E484Q)، ويشتبه بتسببها في خفض فعالية اللقاح مع زيادة خطر الإصابة مرة أخرى بكوفيد-19، أما الطفرة الثانية فتُسمى “إل 452 آر” (L452R) عثر عليها على متحورة رُصدت في كاليفورنيا، وقد تكون قادرة على إحداث زيادة في انتقال العدوى.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تُرصد فيها الطفرتان معا على متحورة منتشرة على نطاق واسع.

تثير هذه الخصائص مخاوف من أن تكون لدى المتحورة “مقاومة” أشد للقاحات الحالية ضد فيروس كورونا، والتي طُورت للتعرف على بروتين شوكة سلالات سابقة من الفيروس؛ لكن لم يثبت هذا في الوقت الحالي.

ولكن حتى في هذه الحالة، لم يثبت علميا أن المتحورة معدية على نحو أكبر، وذلك وفق تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت وكالة الصحة العامة الفرنسية في تحليلها الأخير للمخاطر المتعلقة بالمتحورات الناشئة، الذي نُشر في 8 أبريل، “في هذه المرحلة لم يتم إثبات أي صلة بين ظهور هذه المتحورة والتدهور الأخير للوضع الوبائي” في الهند.

ولكن خلال الأيام القليلة الماضية ظهرت تقارير في عدة وسائل إعلامية عن سلالة متحورة جديدة في الهند هي طفرة ثلاثية، تم تحديدها في أجزاء من غرب البنغال ودلهي ومهاراشترا.

وأطلق على السلالة الجديدة اسم “بي 1.618” (B.1.618)، وهي “مزيج من 3 سلالات مختلفة من كوفيد-19” (Triple mutation)، ويتم التعرف عليها من خلال مجموعة متميزة من المتغيرات الجينية بما في ذلك “إي 484 كيه” (E484K)، والذي يطلق عليه “متغير رئيسي للهروب المناعي”، ومن المحتمل أن تكون لديه القدرة على تجنب الأجسام المضادة، التي ينتجها الأشخاص الذين تعافوا بالفعل من عدوى كوفيد-19.

ما أعراض السلالة الهندية من كورونا؟

مع أنه حتى اللحظة لا توجد أدلة قاطعة أن الموجة الحالية من وباء كورونا في الهند ناتجة عن السلالات الجديدة، إلا أن أعراضا قد لوحظت في هذه الموجة، وقد تكون مرتبطة بهذه السلالات.

وقالت الدكتورة سوراديبتا تشاندرا، طبيبة استشارية في مركز هيلفيتيا الطبي في دلهي، -في تصريح لموقع “تايمز ناو نيوز” (times now news)، إنه من المحتمل وجود متغيرات ثنائية وثلاثية الطفرة من كوفيد-19 تم اكتشافها لأول مرة في الهند، ويبدو أن الطفرة نفسها تسبب أعراضا لم يسبق رؤيتها من قبل.
وأضافت الدكتورة شاندرا يبدو أن الأنواع الجديدة تسبب أعراضا جديدة، مشيرة إلى أن الأعراض الجديدة، التي لاحظوها في مرضى كوفيد-19 خلال الموجة الثانية تشمل:
  • الإسهال.
  • آلام البطن.
  • الطفح الجلدي.
  • التهاب الملتحمة.
  • حالة الارتباك وضباب الدماغ (تشوش التفكير).
  • كما يصاحب المرض أعراض فيروس كورونا المعتادة مثل الحمى والتعب والسعال.

في غضون ذلك، قال سوميترا داس، عالم ومدير المعهد الوطني لعلم الجينوم الطبي الحيوي في الهند، إن السلالات ثنائية وثلاثية الطفرة، التي تم اكتشافها لأول مرة في الهند، هي النوع نفسه من فيروس كورونا، وإن اللقاحات التي تعطى حاليا في البلاد فعالة في هذه المتغيرات.

وأخبر داس خلال ندوة عبر الإنترنت أن المتغيرين يشيران إلى السلالة نفسها “بي 1.617″، وقال “إن الطفرات المزدوجة والثلاثية متشابهة. كما أنها عبارة عن مصطلحات متراكبة، وقد تم استخدامها بشكل مختلف في سياق مختلف”.

من جهتها، كتبت جيسيكا نيبس في “ديلي إكسبرس” (Daily Express) البريطانية إن معطيات تظهر من المستشفيات في جميع أنحاء الهند، من مثل الغثيان وآلام البطن وضعف السمع والقيء والإسهال والسعال، إلى جانب المظاهر الفموية والجلدية السائدة الأكثر شيوعا مع المتغير الحالي.


شاهد أيضا