كل قطرة بنبضة.. حملة انسانية تكشف عن تضامن التطوانيين - بريس تطوان - أخبار تطوان

كل قطرة بنبضة.. حملة انسانية تكشف عن تضامن التطوانيين

مريم كرودي/بريس تطوان

أطلقت جمعية ابتسامة للمتبرعين بالدم بتطوان، حملة إنسانية للتبرع بالدم مع خدمة توصيل.

وقالت لبنى أمير، رئيسة الجمعية، إن فكرة الحملة، جاءت على خلفية الخصاص الكبير الذي يعرفه مخزون الدم بالإقليم، إذ ارتأت الجمعية أن تُطلق هذه المبادرة في ظل الظروف الاستثنائية، من حظر تجول ليلي وإغلاق للمساجد والتي كانت تحتضن في السابق حملات التبرع بعد الإفطار الرمضاني.

وتابعت لبنى أمير في تصريح خصت به بريس تطوان، أن الظروف المذكورة جعلت الجمعية تُفكر في تأمين خدمة التنقل للمتبرعين، حيث يتم نقل الراغبين في التبرع من مقرات سكناهم إلى مركز تحاقن الدم، ثم إرجاعهم.

وأضافت رئيسة الجمعية، أن العملية التي تم إطلاقها يوم أمس الخميس، تمت بتنسيق مع السلطات العمومية وكذا الأمنية، كما شهدت مواكبة للسلطة المحلية، مُبرزة أنه فور الإعلان عن الحملة تلقت الجمعية مجموعة من الاتصالات من لدن الراغبين في التبرع وضخ حياة جديدة في أجساد المرضى.

وعن برنامج الحملة الإنسانية، قالت المُتحدثة، إن العملية ستتواصل طيلة شهر رمضان المبارك، كل إثنين وخميس، مُشيرة إلى أنه على الراغبين في التنقل التواصل بشكل قبلي مع المنظمين قصد إدراجهم ضمن لائحة المتبرعين.

هذا وأكدت لبني أمير على أن الحملة التي تحمل شعار “كل قطرة بنبضة”، عرفت إقبالا كبيرا من لدن ساكنة تطوان والنواحي، حيث وصل عدد المتبرعين يوم أمس 74 شخصا، فيما تسجل 68 متطوعا آخرا في لائحة المتبرعين ليوم الاثنين المقبل.

في ذات الصدد، قالت الفاعلة الجمعوية انتصار العشيري، في حديثها لبريس تطوان، إنها تواضب على التبرع بالدم بشكل شخصي متى سمحت لها حالتها الصحية بذلك، بالنظر إلى الفترة التي يستوجب للمتبرع تجاوزها في كل مرة، والتي لا تقل عن ثلاثة أشهر، موضحة أنها لا تتردد في نشر تدوينات لها تُحفز الشباب على التبرع بالدم وتُشجعهم على هذه الخطوة الانسانية.

وتابعت العشيري، أن النقص الحاصل على مستوى مخزون الدم بتطوان، لا يتسبب فيه عزوف الساكنة عن التبرع، بل كثرة المراكز الصحية التي تستفيد منه، مُشددة على أن أبناء المدينة البررة يُلبون نداء التبرع في كل مرة يتم إطلاقه، وأنهم لا يترددون في فعل الخير متى سنحت لهم الفرصة، “التطوانيون متضامنون جدا.. ونحن كجمعوين نُرسل إشارات فقط من خلال مبادرتنا ونندهش بعطاءهم في كل مرة”، تقول المُتحدثة.

هذا وقد مرت الحملة في ظروف تحترم التدابير الإحترازية والوقائية المتعلقة بتفشي فيروس كورونا وسلالاته المتحورة.

 


شاهد أيضا