كلية أصول الدين التابعة لجامعة عبد المالك السعدي تشارك في مؤتمر دولي هام بفيينا - بريس تطوان - أخبار تطوان

كلية أصول الدين التابعة لجامعة عبد المالك السعدي تشارك في مؤتمر دولي هام بفيينا

شارك عميد كلية أصول الدين بتطوان، ممثلا الكلية في المؤتمر الدولي حول “دور الدين والإعلام والسياسات في مناهضة خطاب الكراهية وتعزيز التعايش السلمي” الذي نظمه مركز كايسيد (KAICIID  DIALOGUE CENTRE) نهاية شهر أكتوبر المنصرم بالعاصمة النمساوية فيينا.

وقدم العميد بالمناسبة عرضا موجزا عن النموذج المغربي في الحوار الديني والتعايش السلبمي، حيث أكد على أن الجهل بالأديان عموما وعدم معرفة مقاصدها السامية والنبيلة يُعد من أهم أسباب انتشار خطاب الكراهية والعنف في الوقت الراهن، مبينا في نفس السياق على أن استغلال الدين لأغراض شخصية؛ هو الآخر يسهم  في انتشار العنف والحقد بين الأشخاص وعدم تقبل الآخر.

وأكد المتحدث على أن عدم الإنفتاح على ثقافة الشعوب الأخرى والجهل بالآخر يكون عائقا أمام نشر ثقافة التعايش والانفتاح، مبينا أن النموذج المغربي يشكل مرجعا مهما في ترسيخ قيم التعايش والحوار بين الأديان السماوية، مذكرا في هذا الإطار بالزيارة التي قام بها بابا الفاتيكان هذه السنة  إلى المغرب والتي حملت رسائل سلمية مهمة بين الإسلام والمسيحية.

وعرف هذا المؤتمر، الذي حضره ثلة من كبار الشخصيات الدينية والفكرية والإعلامية والسياسية على مستوى العالم، التطرق إلى مجموعة من محاور النقاش، الخاصة بسبل مناهضة خطاب العنف والكراهية، وتعزيز قيم السلم والتعايش الدوليين.

كما أكد الحاضرون على أهمية التعاون والشراكات بين القيادات والمؤسسات الدينية والحكومية من أجل تجاوز التحديات التي تواجهها في تنفيذ استراتيجيات مناهضة خطاب الكراهية وتعزيز التعايش السلمي.

وخلص المؤتمر، الممتد على مدى يومين، إلى التأكيد على أهمية تنظيم الشأن الديني، وضرورة إيلاء المؤسسات المختلفة الدينية والإعلامية والفكرية، العناية الخاصة، لتجديد الخطاب الديني والتصدي لخطاب الكراهية بجميع أشكاله وألوانه المختلفة.

بريس تطوان

 

 


شاهد أيضا