"كارثة" بيئية جديدة بالفنيدق - بريس تطوان - أخبار تطوان

“كارثة” بيئية جديدة بالفنيدق

لم تتجاوز ساكنة إقليم المضيق الفنيدق، بعد، صدمة النيران التي التهمت غابات العليين، حتى ظهرت كارثة بيئية جديدة مُتمثلة في نفوق أعداد كبيرة من الأسماك بواد نيكرو وشاطئ ألمينا المُمتد على طول ساحل تمودة باي.

ووفق مصادر مُطلعة، فقد استنفرت “الكارثة” السلطات المحلية وكذا الفعاليات الجمعوية والبيئية.

في نفس السياق، أرجعت مصادر جمعوية محلية مُتفرقة، السبب إلى التلوث الذي تشهده مياه النهر جراء تفريغ محطة التطهير الموجودة فوق تراب جماعة عليين، للمياه المستعملة في البحر.

وأضافت ذات المصادر، أن تفريغ المياه المذكورة تسبب في حدوث روائح كريهة أثارت غضب سكان المنطقة، قبل أن تتسبب في نفوق الأسماك.

فيما دعت المصادر، الجهات المُختصة والمسؤولة لفتح تحقيق واسع وشامل، بخصوص القضية، خصوصا وأن ظاهرة التلوت البيئي غزت شواطئ مدينة الفنيدق.

بريس تطوان


شاهد أيضا