قرية ضواحي تطوان تتحول إلى نقطة سوداء لتهجير البشر - بريس تطوان - أخبار تطوان

قرية ضواحي تطوان تتحول إلى نقطة سوداء لتهجير البشر

أفادت مصادر إعلامية محلية بمدينة سبتة، أن عناصر الحرس المدني الإسباني، بتنسيق مع مصلحة شرطة الأجانب  والهجرة تمكنوا من تفكيك شبكة متخصصة في تهريب الحراكة يقودها بحارة مغاربة يتخذون من قرية “بليونش” قاعدة لنقل المرشحين للهجرة السرية عبر قوارب الصيد الساحلي نحو مدينة سبتة.

وفي التفاصيل كشفت المصادر الإعلامية المذكورة أن ثمن الرحلة هو 2000″ أورو” للشخص الواحد أي ما يفوق 2 مليون سنتيم مغربي وان أغلبية الحراكة المستهدفين ينحدرون من دولة  الجزائر.

يذكر أن عناصر الحرس المدني الإسباني والاستخبارات الاسبانية سبق لها أن أشارت في تقارير سابقة  إلى أن أغلبية البحارة ومالكي  الزوارق المرابطة بقرية بليونش المحاذية لمدينة سبتة يقومون بتهريب البشر ونقل المخدرات تحت غطاء ممارسة الصيد البحري نظرا للأموال الضخمة المتحصل عليها من التجارة الغير المشروعة.

بريس تطوان


شاهد أيضا