فضاء الساحات بشفشاون... ساحة الهوتة - بريس تطوان - أخبار تطوان

فضاء الساحات بشفشاون… ساحة الهوتة

بريس تطوان

أصبحت ساحة الهوتة بعد أن تغيرت معالمها الآن وكأنها خالية من كل شيء بعد أن فقدت صخبها ونشاطها ودفئها؛ يتوسطها بناء أندلسي بديع مربع الشكل، يعلو جوانبه الأربعة قرميد بني اللون، طليت جدرانه بالجير الذي يميل أكثر إلى الزرقة. هذا البناء مخصص للشرب والسقي يسمسه سكان المدينة “سبيلا”. يتوافد عليه الأطفال والرجال والنساء للشرب أو الاستسقاء.

تغير المكان، ونسي الناس لأنه كان يضج بأصوات باعة الأسماك التي كانت تصم آذان الزبائن لأجل إغرائهم بالشراء، نسي الناس هذا السوق الذي كان يتوافد عليه سكان المدينة كل يوم وسكان البوداي كل اثنين وخميس، يقول أبو عسل: ” كا بساحتها (الهوتة) سوق لبيع السمك، وكان ذا سوار وطاولات مبنية لوضع السمك، وكان مغطى بالقرميد والخشب، وكان السمك لا يباع إلا إذا عاينه المحتسب…”.

الكتاب: شفشاون… ذاكرة المكان

الكاتب: عبد الواحد التهامي العلمي

المركز العربي للدراسات الغربية

(بريس تطوان)

يتبع…

 


شاهد أيضا