الهنود بتطوان - بريس تطوان - أخبار تطوان

الهنود بتطوان

بريس تطوان

ولعله من الغرابة بمكان، أن تطوان كانت في فترة معينة من تاريخها مقصدا لمجموعة مهمة من الأسر الهندية التي استوطنتها واستقرت بها، حيث اشتهر أفرادها بامتهان التجارة في مختلف المواد الراقية، كالثياب والألبسة والعطور والأكسسوارات والأجهزة الحديثة كالراديوهات وآلات التصوير وغيرها، وذلك في أشهر الأحياء التجارية بتطوان، وهو حي “المصلى القديمة” أو الحي المعروف عند الإسبان بحي “لونيطا” Luneta.

ومن أبرز ما كان يميز هذه الفئة أنهم لم يتخلوا أبدا عن عاداتهم ولغتهم، حيث لم يكونوا يتحدثون فيما بينهم إلا بلغتهم، أما مع الغير، فكانوا يرطنون بلغة إسبانية قد يتقنها بعضهم، وقد يتكلفها البعض الآخر، كما أنهم لم يتخلوا إلا نادرا عن أزيائهم – وخاصة الأزياء النسائية – فكانت نساؤهم يلبسن الساري الهندي على الطريقة المعروفة، وكن يلتزمن بحليهن وزيناتهن التي تتميز بوضعهن لبعض الحلق في أنوفهن، وكذا بجعلهن نقطا حمراء في جباههن… إلخ مما يميزهن عن الغير.

العنوان: تطوان، سمات وملامح من الحياة الاجتماعية

ذ. حسناء محمد داود

منشورات مؤسسة محمد داود للتاريخ والثقافة

(بريس تطوان)

يتبع…


شاهد أيضا