غياب الوعاء العقاري يضيع مشروعا هاما على الساكنة بمدينة المضيق - بريس تطوان - أخبار تطوان

غياب الوعاء العقاري يضيع مشروعا هاما على الساكنة بمدينة المضيق

عاد موضوع بناء مستوصف صحي بحي بوزغلال بمدينة المضيق ليطفو على السطح من جديد بعد أن أقبر هذا المشروع قبل أن يولد.

وكانت الجماعة الحضرية للمضيق قد أعلنت قبل أكثر من سنتين أنها شرعت، بشراكة مع مصالح وزارة الصحة بعمالة المضيق الفنيدق، في المراحل الأولى لإنجاز مركز صحي جديد بهذا الحي الشعبي الذي تضاعفت ساكنته بشكل كبير في السنوات الماضية.

ومباشرة بعد هذا الإعلان توقفت كل العمليات المرتبطة بهذا المشروع بشكل مفاجئ دون أن تقدم المؤسسات المعنية توضيحا حول الأسباب الكامنة وراء فشل إنجاز هذا المركز الاجتماعي الحيوي والهام الذي انتظرته الساكنة المحلية لوقت طويل.

وعلمت بريس تطوان أن سبب تعثر إقامة المستوصف الصحي للقرب بالحي المذكور ترجع إلى وجود عراقيل كثيرة في الوعاء العقاري المخصص لاحتضان المركز.

وأفاد مصدر مطلع أنه مباشرة بعد اختيار القطعة الأرضية الخاصة بالمستوصف وسط حي بوزغلال، والشروع في عملية إطلاق طلبات العروض الخاصة بالبناء، تفاجأت مصالح عمالة المضيق الفنيدق بوجود تعرض على الوعاء العقاري المذكور من طرف أحد الأشخاص الذي ادعى ملكية القطعة الأرضية، ليتم بعدها توقيف جميع العمليات المرتبطة بإنجاز هذا المركز الصحي إلى أجل غير مسمى.

وكانت مصالح وزارة الصحة بعمالة المضيق الفنيدق قد أعلنت بدورها نهاية سنة 2017 أنها مستعدة لتجهيز هذا المستوصف مباشرة بعد الانتهاء من أشغال البناء، وأن الوزارة رصدت مبالغ مالية مهمة لهذا الغرض.

جدير بالذكر أن المضيق تعرف خصاصا في المراكز الصحية، إذ تتوفر المدينة فقط على مركزين صحيين ومستشفى إقليمي. وتعرف هذه المراكز خصاصا مهولا في الأطقم البشرية وغياب تخصصات طبية عديدة، مما يضطر المرضى إلى الانتقال للمستشفى الإقليمي سانية الرمل بمدينة تطوان.

بريس تطوان


شاهد أيضا