غياب الوعاء العقاري يضيع على المضيق إقامة مشاريع مهمة - بريس تطوان - أخبار تطوان

غياب الوعاء العقاري يضيع على المضيق إقامة مشاريع مهمة

كشف مصدر مطلع أن غياب الوعاء العقاري بالمضيق “ضيع” على المدينة إقامة مجموعة من المشاريع المهيكلة في السنوات الماضية والتي كانت ستعود بالنفع على التنمية الاقتصادية والاجتماعية للساكنة المحلية.

وأبرز المصدر أن عدم توفر المدينة على نسيج عقاري فارغ أدى إلى “تهريب” مجموعة من المشاريع الضخمة صوب كل من تطوان ومرتيل والفنيدق في السنوات القليلة الماضية، مسجلا عدم اتخاذ أية مبادرات عملية من قبل السلطات بعمالة المضيق الفنيدق ومصالح الجماعة الحضرية للمضيق قصد توفير الأوعية العقارية اللازمة لإقامة هذه المشاريع، وهو ما أدى بمجموعة من المصالح الوزارية إلى تحويل إقامة مشاريعها صوب الفنيدق أو تطوان.

وقال المصدر ذاته أن عدم التزام جماعة المضيق منتصف سنة 2019 بتوفير القطعة الأرضية اللازمة أدى بمصالح وزارة الفلاحة والصيد البحري إلى نقل إقامة سوق السمك بالجملة إلى مدينة تطوان، وهو ما أدى، بحسب متابعين، إلى نزيف اقتصادي حاد بمدينة المضيق وضيع عليها مداخيل مهمة رغم أنها تتوفر على ميناء للصيد البحري بمواصفات جيدة.

وأضاف المصدر أن مصالح المديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالمضيق الفنيدق ما زالت تنتظر بدورها الحصول على قطع أرضية بإمكانها احتضان مؤسسات تعليمية جديدة وخاصة على مستوى الأحياء الشعبية التي تعرف كثافة سكانية كبيرة. فضلا عن تحويل إحداث مشروع المحكمة الابتدائية إلى مدينة الفنيدق بعدما تعذر على وزارة العدل الحصول على قطعة أرضية مناسبة لاحتضان هذا المشروع.

وأبرز المصدر أن مجموعة من المشاريع المبرمجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تم تعليقها بمدينة المضيق وخاصة إقامة ملاعب الأحياء بسبب عدم توفر الوعاء العقاري اللازم لإحداثها، وهو ما حذا بمصالح عمالة المضيق الفنيدق إلى التفكير في إقامتها في الجماعات الترابية الأخرى التابعة للعمالة.

يذكر أن تصميم التهيئة الخاص بمدينة المضيق الصادر سنة 2017 لم يحدد بشكل كبير المناطق المسموح بها لإقامة عمليات البناء على اعتبار موقع المدينة المحاط بالبحر الأبيض المتوسط من جهة الشرق وسد أسمير من جهة الغرب، كما أن غياب بعض وثائق التعمير وخاصة التصاميم الهيكلية لمجموعة من الأحياء يعقد من مسطرة الترخيص بإقامة أشغال البناء بهذه الأحياء.

بريس تطوان


شاهد أيضا