عيد الحب بين المجاملة و الحقيقة - بريس تطوان - أخبار تطوان

عيد الحب بين المجاملة و الحقيقة

ككل سنة حل عيد الحب بمارتيل، صفات تختلف من وجه لآخر فهناك من يستحي من ذكره، في حين هناك من يرتدي الأحمر و يتجول في الأزقة بذريعة حب أمه أو أبيه أو كليهما، أهناك حياء أن تحب أحدا غير الاثنين؟، “الأحمر يعجبني كثيرا، و كنت سألبسه لو لم يكن اليوم 14 فبراير” هكذا قالت مريم، حتى أنها استحيت من ذكر اسم العيد.
الدكاكين بدورها منفرج عنها، و الأحمر يغطي زواياها، إما بالدباديب و الأزهار أو بما يسمى بعشق النساء “الشوكولاطة”، المشترون أغلبهم رجال، و لكنها نفس الدكاكين التي أراها يوميا ممتلئة بالنساء، هنا طرحت سؤالا لم أجد الإجابة عنه بعد؛ هل الرجال وحدهم من يقدمون الهدايا للنساء، أم أنها مجاملات متبادلة؟ حدثت امرأة تناهز سن السبعين استحييت أن أسألها عن اسمها فاكتفيت ب”خالتي”، قالت لي “أتذكر كيف كنت أحترم المرحوم زوجي، كنت أوقره لدرجة أن كلمة أحبك لا أقولها، و لا أسمعها إلا عند الولادة، و لكني متأكدة أنه لم يفكر قط في الخيانة، و اليوم تغير كل هذا فأصبح العيب موضة”.
هذه السيدة ذكرتني بعيد الحب بالريف “الحسيمة” حيث لا يتجرأ إلا الشجاع أن يرتدي الأحمر فيمر كما لو أشيع خبر جنازة ما، الأغلبية يرتدي الأسود، كما لو أرادوا أن يوصلوا رسالة مغزاها “لا نحب”، لا أعلم لليوم لماذا، هل لأنه مجتمع محافظ أم أنه مجتمع منغلق؟
خرجت أتجول بشوارع مارتيل، علني أستنشق الحب في الهواء، فلاحظت امرأة بعباية حمراء، همست لي صديقتي قائلة بسخرية “هل خرجت للصلاة أم الاحتفاء”، و سرعان ما وجدنا أنفسنا نتبع خطاها (هذا هو فضول النساء) إلى أن دخلت إلى الدار، يبدو أن أميمة “صديقتي” أساءت الفهم، و لكن هذا لم يكن أبدا سبب كاف لنتوقف من رحلة التنقيب عن العشاق، و إن تواعدنا أننا لن نتبع أحد مجددا و لكن الإحصاء لا يدخل ضمن نطاق هذا الوعد، فبدأنا نعد أولائك الذين ارتدوا الأحمر اليوم، واحد اثنان… و العاشرة فتاة، هنا استنتجنا أن نسبة الفتيات 10% ، و لكن لماذا ! هل لسبب الحياء و الوقار أم أن الذكور أكثر وفاء؟
قرأت تدوينات الكثير على الفايسبوك، الرجال يدعون من خلالها أن الحب يعبر عنه كل يوم في السنة، و الفتيات يدعين أن حبهن الأوحد أباهن، هنا نتسائل مجددا، من يحتفل بعيد الحب إن كان الجميع ينكر؟ هل العيب في الحب أم الكره؟

 


شاهد أيضا