عيد أضحى دون أضاحي بسبتة المحتلة - بريس تطوان - أخبار تطوان

عيد أضحى دون أضاحي بسبتة المحتلة

حُرم مسلمو مدينة سبتة، من الاحتفال بعيد الأضحى المبارك على غرار كل سنة، إثر القرار الصادر عن السلطات المحلية والقاضي بمنع ذبح أضحية العيد.

وأفاد عدد من المسلمين القاطنين بالمدينة المحتلة، في حديثهم لبريس تطوان، أن الأمر لا يعد سهلا، إذ تعتبر المرة الأولى التي يحرمون فيها من قضاء هذه الشعيرة الدينية، مشيرين إلى أن العيد بالنسبة لهم هذه السنة، يتجسد في يوم عطلة واقتناء لحوم من الجزار قصد شييها داخل منازلهم.

وأضاف المتحدثون، أن المناسبة الدينية المذكورة، تمر في جو “كئيب”، إذ اكتفوا بالصلاة في البيوت وتبادل التهاني والتبريكات عن بعد.

وفي نفس الصدد، كان قد صرح عادل نجار، رئيس اللجنة الإسلامية لوكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، قائلا إن “الاحتفال سيقام هذا العام بالمسؤولية التي تتطلبها اللحظة والظروف الحالية”.

فيما، تشبتت السلطات المحلية بقرار منعها لذبح الأضاحي، خشية تفشي فيروس كورونا، رغم المحاولات المتعددة لممثلي مسلمي المدينة من أحزاب سياسية وهيئات.

وتجدر الإشارة، إلى أن ما يقارب 20000 مسلم، يحتفل اليوم في مدينة سبتة بعيد الأضحى، في ظروف استثنائية وعصيبة.

في نفس السياق، لا زال عدد “مهم” من العالقين، أغلبهم نساء، ينتظرون الفرج والإجلاء نحو وطنهم المغرب، إذ استقبلوا اليوم بدورهم العيد الذي لا يشبه العيد، تحت “القصدير” وعلى حافة التشرد، وذلك بعد أن قضوا الشهر الفضيل وكذا عيد الفطر في ذات المكان وفي نفس الظروف.

بريس تطوان 

 


شاهد أيضا