عقود العمل لم تشفع للمواطنين من دخول سبتة المحتلة - بريس تطوان - أخبار تطوان

 عقود العمل لم تشفع للمواطنين من دخول سبتة المحتلة

يبدو أن سياسة الفعل ورد الفعل بين الجانب المغربي والإسباني، بسبب غياب المنطق والتبصر وروح المسؤولية والشجاعة لمعالجة معضلة التهريب بمعبر باب سبتة، بدأت ترخي بظلالها على الجميع، بما فيهم العمال والعاملات الذين لاعلاقة لهم بالتهريب من قريب أو بعيد .

وفي هذا الصدد، أفادت مصادر جريدة” بريس تطوان” الإلكترونية من مدينة سبتة، أن التشدد في السماح لدخول المدينة بالنسبة للمواطنين التطوانيين، وصل إلى درجة غير مسبوقة ،حيث تم منع عمال  يملكون عقود عمل من الوصول إلى موقع عملهم  خلال الأسبوع المنصرم من طرف شرطة الحدود الإسبانية.

وأوضح  المصدر المذكور أن مجموعة من العمال الذين يشتغلون لفائدة مقاولة بمدينة سبتة تم منعهم من عبور معبر طاراخال رغم كونهم يتوفرون على تأمين عن حوادث الشغل  ومصرح بهم من طرف المشغل الإسباني كعمال عابرين للحدود Tranfrontorisos لدى المصالح الاسبانية المختصة.

يذكر أن معبر باب سبتة يعيش على صفيح ساخن بسبب عدم صدور قرارات واضحة وجريئة سواء من الجانب المغربي أو الطرف الإسباني، يتم من خلالها الإعلان عن اتخاذ القرارات المتعلقة باستئناف أنشطة التهريب اليومي أو منعه بكيفية قطعية، لذا فإن  الغموض يبقى سيد الموقف الأمر الذي يزيد من تعميق الأزمة التي من المحتمل أن تكون لها عواقب جد وخيمة على الجميع في القادم من الأيام.

بريس تطوان


شاهد أيضا