عاملين للنظافة بمرتيل يدخلان في إضراب عن الطعام - بريس تطوان - أخبار تطوان

عاملين للنظافة بمرتيل يدخلان في إضراب عن الطعام

حمل فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة تطوان مسؤولية تدهور صحة العاملين التابعين لشركة “مكومار” المفوض لها تدبير قطاع النظافة بجماعة مرتيل المضربين عن الطعام منذ أيام. واستهجنت الجمعية الحقوقية ما سمته “سياسة الأذن الصماء التي تنهجها السلطات المعنية بمرتيل تجاه مطلب العاملين علما أنهما المعيلان الوحيدان لعائلتيهما المكونتين من 6 و5 أفراد”، مؤكدة “مؤازرتها” للعاملين من أجل ضمان حقهما في الشغل الذي تكفله لهما العهود والمواثيق الدولية وكذا الدستور والقوانين الجاري بها العمل”.

وأشارت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتطوان، في بلاغ لها، إلى أن عاملي النظافة المعتصمين بمرتيل جراء “طردهما التعسفي من العمل” قد بدءا فعلا يوم الإثنين 04/11/2019 إضرابا مفتوحا عن الطعام إلى حين “تحقيق مطلبهما البسيط والمشروع المتمثل في إرجاعهما لعملهما خصوصا أنهما لم يخلا بالنظام الداخلي للمؤسسة المشغلة طيلة مدة اشتغالهما بها”.

في سياق مرتبط، أكد مصدر من شركة “مكومار” المفوض لها تدبير مرفق النظافة بمدينة مرتيل، في وقت سابق، أن الشركة لا تربطها بالعاملين المضربين أي عقد عمل طويل حتى تقوم بفسخه وتطردهما، مشيرا في تصريح ل “بريس تطوان” أن العاملين رفقة مجموعة كبيرة أخرى من العمال بمدينة مرتيل، اشتغلا بشكل موسمي طيلة فصل الصيف الماضي بموجب “عقد موسمي” لمدة ثلاثة أشهر، تم تجديده لمرة واحدة مع شركة أخرى من الباطن تتعامل معها شركة “مكومار مرتيل”، مضيفا أن الشركة تبقى أبوابها مفتوحة أمام إيجاد الصيغ الملائمة والقانونية لحل هذا المشكل.

بريس تطوان


شاهد أيضا