صراع وجدل بمرتيل حول صفقة تدبير مواقف السيارات - بريس تطوان - أخبار تطوان

صراع وجدل بمرتيل حول صفقة تدبير مواقف السيارات

 

أثار موضوع تفويت صفقة تدبير مواقف السيارات بمدينة مرتيل برسم موسم الصيف الماضي زوبعة من الانتقادات ضد رئيس مجلس جماعة مرتيل من طرف فرق المعارضة بالمجلس خلال أشغال الدورة العادية لشهر أكتوبر الجاري المنعقدة مساء الجمعة الماضي.

وكال محمد العربي المرابط، الذي يشغل منصب عضو بفريق المعارضة بمجلس جماعة مرتيل ورئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق، جملة من الاتهامات المتعلقة “بالخروقات” التي شابت الصفقة.

وقال المرابط خلال الدورة أن رئيس الجماعة عمل على تفويت صفقة تدبير مواقف السيارات بالجماعة إلى شركة يؤكد سجلها التجاري على ممارسة النشاط المتعلق ببيع الملابس، مستغربا الكيفية التي ستعمل بها شركة تنشط في مجال ترويج الملابس على تدبير مرفق حيوي بالمدينة خاص بمواقف السيارات.

كما شهدت الدورة ملاسنات حادة بين رئيس المجلس الجماعي لمرتيل هشام بوعنان عن حزب التقدم والاشتراكية ضد أعضاء من الأصالة والمعاصرة المعارض، بخصوص سبب إقدام الرئيس على منح هذه الصفقة في مخالفة واضحة لدفتر التحملات الخاص بتدبير “الباركينات” بمدينة مرتيل، متسائلين عن “الظروف المشبوهة” التي رافقت هذه الصفقة.

في سياق آخر، دعا محمد العربي المرابط عضو مجلس جماعة مرتيل ، السيد عامل عمالة المضيق الفنيدق إلى فتح تحقيق مستعجل في مجريات هذه الصفقة، متهما رئيس الجماعة “بالتخاذل عن خدمة قضايا ساكنة مرتيل” والإجابة على انتظاراتهم وخاصة في تحريك العجلة الاقتصادية وتعزيز دينامية التنمية المحلية.

بالمقابل، لم تتجاوز التوضيحات التي قدمها رئيس مجلس جماعة مرتيل، خلال أشغال الدورة العادية للمجلس، بخصوص الاتهامات الموجهة إليه حول صفقة مواقف السيارات حد التأكيد على أن مجريات الصفقة مرت وفق الضوابط القانونية المعمول بها.

“بريس تطوان” وفي محاولة منها لتقديم وجهة النظر الرسمية لجماعة مرتيل حول هذا الموضوع حاولت الاتصال أكثر من مرة بهشام بوعنان رئيس مجلس الجماعة، إلا أن هاتفه لا يرد.

وإذ تؤكد الجريدة أنها تقف موقف الحياد من هذا الموضوع، تؤكد أنها مستعدة للاستماع إلى رئيس جماعة مرتيل وتقديم وجهة نظره حول الاتهامات الموجهة إليه من فريق المعارضة بالمجلس.

 

بريس تطوان


شاهد أيضا