شفشاون فضاء الفنون... الطرب الأندلسي والأمداح النبوية - بريس تطوان - أخبار تطوان

شفشاون فضاء الفنون… الطرب الأندلسي والأمداح النبوية

بريس تطوان

اشتهرت مدينة شفشاون بالطرب الأندلسي، وكان بالمدينة فنانون يتقنون العزف على بعض الآلات الموسيقية كالعود والكمان، وكانوا يحفظون قصائد كثيرة في هذا الفن، كما عرفت المدينة عددا كبيرا من المنشدين أو “المسمعين” ذوي الأصوات الجميلة القوية؛ هؤلاء كانوا يحفظون شعر المديح النبوي الذي يتناول شخص الرسول صلى الله عليه وسلم وخصاله الطاهرة، كما كانوا ينشدون قصائد في الشفاعة والتوسل، وعلى رأسهم الأستاذان المرحومان: “الهاشمي السفياني” الذي كان مدرسة قائمة الأركان في فن السماع والإنشاد والمديح النبوي، و “محمد الورياشي” الذي كان يلقن لتلامذته الأناشيد الوطنية والأمداح النبوية، وكان من الشخصيات الموموقة في تجويد القرآن الكريم وفي فن الإنشاد والمديح النبوي، أسس بشفشاون “جمعية المحافظة على القرآن الكريم” ثم “جوق المحافظة والأمل”، وبفضله حملت أجيال أخرى، تخرجت على يده، مشعل هذا الفن، وخاصة حينما انتقل إلأى مدينة تطوان فأسس بها “رابطة الأمداح النبوية” التي تابع فيها مسيرته الفنية إلى أن وافته المنية.

ولا يزال أهل شفشاون يحافظون حتى الآن على هذه التقاليد العريقة، ولا تزال الأمداح النبوية تنشد في كثير من الزوايا ومن بينها زاوية مولاي علي شقور، وزاوية مولاي العربي الدرقاوي حيث جرت العادة أن يقرأ فيها دليل الخيرات وتنشد الأمداح يوميا وبصفة رسمية يوم الجمعة.

الكتاب: شفشاون… ذاكرة المكان

الكاتب: عبد الواحد التهامي العلمي

المركز العربي للدراسات الغربي

(تطوان بريس)

يتبع…


شاهد أيضا