شحنة كبيرة من مخدر الشيرا تطيح بعناصر من “الديستي” بميناء طنجة - بريس تطوان

شحنة كبيرة من مخدر الشيرا تطيح بعناصر من “الديستي” بميناء طنجة

أفادت جريدة الأخبار في عددها الصادر اليوم الجمعة 02 غشت 2019،  أن التحريات التي باشرتها عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتعليمات من المدير العام عبد اللطيف الحموشي، حول ملابسات تهريب نصف طن من مخدر الشيرا انطلاقا من التراب المغربي، وتحديدا ميناء طنجة، أطاحت برجال أمن ينتمون للمصالح الأمنية المحلية التابعة للمديرية العامة المراقبة التراب الوطني بمين طنجة.

وحسب نفس المصدر، فقد استنفرت كمية ضخمة من المخدرات من نوع الشيرا قدرت بنصف طن، عثر عليها نهاية الأسبوع الماضي، داخل سيارة خفيفة مسجلة بالمغرب، السلطات الأمنية بميناء الجزيرة الخضراء، حيث جرى تنسيق فوري مع مصالح الأمن المغربي، والتي باشرت بدورها تحقيقاته تحت إشراف النيابة العامة المختصة بمحكمة طنجة، الأمر الذي أفض بالإطاحة بعنصري أمن ينتميان لفرقة الاستخبارات المحلية “الديستي“التابعة لميناء طنجة، الأول برتبة مقدم شرطة و الآخر مفتش شرطة ممتاز، في انتظار الإطاحة بمتورطين آخرين ف هذه القضية.

ويواجه المسؤولان اللذان وضعا تحت الحراسة النظرية بأمر من وكيل الملك من أجل إخضاعهما للأبحاث اللازمة تهمة تسهيل عملية تهريب المخدرات والمشاركة وخيانة الأمانة.

وتفاعلت المديرية العامة للأمن الوطني مع مخرجات التحقيق الأولي ، بحيث أصدرت بلاغا رسميا، أول أمس الأربعاء، أكدت فيه أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة بمدينة طنجة، وذلك لتحديد ظروف وملابسات تهريب 505 كيلوغرامات من مخدر الشيرا على متن سيارة نفعية مسجلة بالمغرب، والتي تم ضبطها بميناء الجزيرة الخضراء في 28 يوليوز الماضي.

وأضاف بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني ، أن مصالح الأمن الوطني كانت قد توصلت بإشعار من مركز التعاون الشرطي المشترك بين السلطات المغربية والإسبانية، مفاده ضبط سيارة محملة بحوالي نصف طن من مخدر الحشيش بميناء الجزيرة الخضراء، وهو ما استدعى فتح بحث قضائي دقيق لتوقيف كل المشتبه فيهم المحتملين في تهريب وتسهيل عبور هذه الشحنات المخدرة المحجوزة.

وذكر المصدر الأمني نفسه، أن الأبحاث والتحريات المنجزة تشير إلى الاشتباه في تورط مقدم شرطة ومفتش شرطة ممتاز يعملان بالفرقة المحلية لمراقبة التراب الوطني بميناء طنجة المتوسط، في تسهيل عبور سائق السيارة الموقوف دون الخضوع لإجراءات التفتيش الضرورية، وهو ما استوجب الاحتفاظ بهما تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي المتواصل في هذه القضية.

وكشف البلاغ، أن البحث يشمل حاليا، ثلاثة أشخاص آخرين، من بينهم سيدة وابنتها القاصر البالغة من العمر 17 سنة، وشخص ثالث من ذوي السوابق القضائية في قضايا المخدرات، وذلك للاشتباه في صلتهم المحتملة الشبكة الإجرامية المتورطة في هذه القضية وستواصل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وفق المصدر ذاته، أبحاثها وتحرياتها في هذه القضية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتوقيف كل المتورطين والمتواطئين المحتملين في تهريب وتسهيل عملية عبور السيارة المحملة بالمخدرات المحجوزة.

 

بريس تطوان/المصدر


شاهد أيضا