سيرة ومسيرة "عالم مغربي" ساهم بشكل فعال في تفكيك الخطاب المتطرف - بريس تطوان - أخبار تطوان

سيرة ومسيرة “عالم مغربي” ساهم بشكل فعال في تفكيك الخطاب المتطرف

بريس تطوان

يعتمد المغرب في محاربته للإرهاب على مقاربة متعددة الأبعاد تولي أهمية كبرى للمكون التربوي، عبر تحليل الخطاب المتطرف للتمكن من تفكيكه ومحاربة الأفكار الهدامة التي تؤدي إلى مثل هذه الأفعال. ومن بين الشخصيات التي تميزت في هذا الصدد، يبرز أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء.

من خلال تكوينه العالي والمتنوع، يعد هذا المسافر في سعيه الدائم للمعرفة نصيرا للإسلام المعتدل، ومقتنعا تماما بأن الإسلام دين الجمال وأن الخطاب المتطرف، الذي يتم تمريره والغريب كليا على نظام التمثيلية الإسلامية المشتركة، يتعين محاربته بلا هوادة.

وفي هذا الصدد، لا يتردد  عبادي في النهل من المعجم العسكري، مثل مصطلح “الاشتباك” لتسمية الإجراءات المتخذة في مواجهة الخطاب المتطرف، أو من المصطلحات الطبية من خلال تصنيف هذه الأفكار على أنها “فيروسات”.

وقام عبادي، المزداد سنة 1960 بسطات، والمنتوج الخالص للمدرسة العمومية، بعد حصوله على البكالوريا في 1979، برحلة دراسية إلى بلجيكا وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن يقفل عائدا إلى المغرب لتعميق دراساته الإسلامية، مع مسار مواز في اللغة الإنجليزية.

وبعد حصوله على شهادة الإجازة، نجح عبادي في اجتياز مباراة تكوين المكونين، قبل أن يتابع دراسات ما بعد الدكتوراه بجامعة السوربون في تاريخ الأديان، إلى جانب مسار آخر في علم الاجتماع، مما أكسبه تعاقدا مع جامعات أمريكية لتدريس علم الاجتماع بشمال إفريقيا، مع التركيز على المغرب، وكذا بناء القدرات في مجال استكشاف الثقافات الإسلامية. وخلف هذا التعطش للمعرفة، تبرز فلسفة حقيقية في الحياة.

وفي بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال عبادي “إن التكوين ليس غاية في حد ذاته، بل مجرد بداية وعملية تستمر مدى الحياة”، مضيفا أن “العالم يشهد تغيرا دائما وسريعا، ولمواكبة هذه الوتيرة ينبغي اللجوء إلى التكوين المستمر من أجل تدارك أوجه القصور التي تم تسجيلها”.

وعند عودته مرة أخرى إلى المغرب، ولكن هذه المرة للتدريس في جامعة القاضي عياض، شغل عبادي عدة مناصب، لاسيما في المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري قبل أن يتم تعيينه أمينا عاما للرابطة المحمدية للعلماء، مع اهتمامه بالتدريس والبحث والنشر، وهي أنشطة يرى أنها “تغذي وتكمل الجانب المهني”.

ويأتي هذا التعيين الأخير في وقت بدأت فيه الأعمال الإرهابية، التي تُرتكب باسم الإسلام، تنتشر على نطاق دولي، مما تسبب في مناخ من الشك وعدم الفهم وأثار تساؤلات حول العوامل التي سمحت بنمو هذه الأفكار المتطرفة التي تدعي الانتماء إلى الإسلام.

في هذا السياق، يحكي عبادي “بداياتي مع هذه القضية تعود إلى سنة 2004، عقب فاجعة 16 مايو 2003 في الدار البيضاء والهجمات التي استهدفت مركز التجارة العالمي. كل هذه الأحداث أرست صورة غير حقيقية وغير مقبولة عن الإسلام، الذي هو في الواقع دين الجمال والتسامح والوسطية والاعتدال”.

يقول عبادي “بدأت عدة أسئلة تطرح في ذلك الوقت: ما الخطب؟ كيف تسربت مثل هذه الفيروسات إلى منظومتنا الإسلامية المشتركة لكي تتولد مثل هذه الظواهر وتبدو كما لو أنها منبثقة من داخل الدين الإسلامي؟ لذلك كان من الضروري دحض هذا الخطاب، لاسيما بعد الذعر والإسلاموفوبيا التي ولدتها مثل هذه التصرفات المارقة التي لا تمت إلى ديننا بصلة”.

وقد كانت هذه الأسئلة بمثابة إطلاق لمسلسل طويل يتم تفعيله من المنبع لفهم هذه الظاهرة، من خلال مهاجمة الفكرة والخطاب الذي يدفع الشباب للقتل وتعريض أنفسهم للقتل في سبيل ما يعتقدون أنه لأسباب دينية.

وأشار إلى أن “هذه الظواهر ليست عرضية، وإنما تمس البعد التأويلي للدين، ولذلك كان لزاما الاشتباك مع هذه التأويلات الخاطئة لإظهار التأويلات السليمة التي تستند إلى سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم. ومنذ ذلك الحين، بدأ العمل وتم، على مستوى الرابطة المحمدية للعلماء، تأسيس وحدة مختصة لتفكيك هذا الخطاب المتطرف”.

وأضاف أنه كان من الضروري تركيز البحث على الأسباب الذاتية التي تأتي من قصور في البنى التفكيكية والتحليلية، وكذا البنى والأنساق التي يتم عبرها تجاوز العلوم الدينية، وهذه كلها شكلت أرضية سانحة لمثل هذه الاختراقات.

وأشار إلى أنه على هذا المستوى، يبدو أننا أمام ظاهرة معقدة يتقاطع فيها الجيو-استراتيجي والديني والتواصلي والاجتماعي، مما يطرح تحديا حقيقيا يتعين مواجهته بالطرق الحديثة. وفي هذا الصدد، يشدد السيد عبادي على أن الاتصال والتقنيات الحديثة يشكلان سلاحا رئيسيا في هذه المعركة.

وأوضح أنه “لوحظ أن التواصل من قبل من يخترقون بنيتنا التدينية ويحرفونها عن وسطيتها نحو هذا التطرف والتشدد، يتم بالأساس عبر الوسائل الرقمية، بمعنى أن البعدين المرتبطين بالمسجد والتعليم أصبحا، رغم ضرورتهما ومحوريتهما، غير كافيين، ووجب دعمهما بالبعدين المرتبطين بالشباب والتثقيف بالنظير، من خلال أبعاد التلعيب سواء في الملاعب الرياضية أو عبر الإنترنت.

ودعا عبادي إلى إيلاء أهمية لمواقع التواصل الاجتماعي، وتعزيز مهارات الشباب ليؤثروا على نظرائهم بطريقة إيجابية، ولكن على الخصوص لإشراك العديد من الفاعلين، لأنه على الجانب الآخر يتم التصرف بدهاء شديد وبمهنية مثيرة بالفعل للتساؤل.

وفي ظل هذا الواقع الرقمي، يضيف عبادي، من الضروري اللجوء إلى تمنيع المجتمع بدلا من الاكتفاء بالوقاية والتحصين، اللذان يظلان ضروريين ولكنهما غير كافيين، مشيرا إلى أن المجتمع، الذي يعد هدف هذه العملية، هو مجموعة هذه الأطياف التي تتقاطع وتتمايز في ما بينها.

وأوضح أن “المجتمع هو اليافعون والشباب، وقبل كل شيء، الأسرة والمؤثرون سواء من خلال التعليم والتنظيم والاتصال والإعلام أو الإلهام الفكري أو الروحي، إضافة إلى من يسيرون المجتمعات بمختلف مراتبهم ومواقعهم”.

وأمام الطابع المعقد للظاهرة، يطالب العبادي بـ “+سنفنة+ لجهود مختلف المؤسسات، عوض التنسيق البسيط، من أجل تجنب أي تنافر (كاكوفونيا) في العمل ولضمان تحصين فعال ضد التطرف على المدى القصير والمتوسط والطويل”.

وهكذا، أثبت عبادي نفسه كرجل المرحلة، تاركا بصماته على المبادرة المغربية لمحاربة التطرف، ساعده على ذلك توفره على مسار متعدد التخصصات وتفكير منفتح صاغه خلال أسفاره العديدة، والتي مكنته من سبر أغوار ثقافات أخرى.

وكرسالة للشباب، الذين يصفهم بـ “أهم ثروة يمكن أن تتوفر عليها أمة من الأمم”، يؤكد العبادي على أمرين اثنين هما: الوقت والأحلام.

وخلص إلى القول، بصوت مطمئن، “أحث الشباب على استغلال واستثمار الوقت بشكل أمثل. إن بلوغ هذه النجاعة في توظيف واستغلال الوقت لن يتأتى إلا إذا كان هنالك حلم. أقول: تجرأوا على الحلم وستجدون الكون متآمرا معكم لتحقيق حلمكم”.


شاهد أيضا