ستفرج بإذن الله تعالى - بريس تطوان - أخبار تطوان

ستفرج بإذن الله تعالى

في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها البشرية بسبب انتشار وباء كورونا الفتاك الذي راح ضحيته الآلاف من الناس، ينبغي علينا جميعا اتباع  تعاليم الخبراء والأطباء مع إرشادات وزراء الصحة، ومنظمة الصحة العالمية، كما ينبغي علينا كذلك التسلح بالإيمان وبالتفاؤل والأمل والرجاء في الله تعالى، وبالنظرة الإيجابية للحياة والمستقبل معا، فالتفاؤل هو النور الذي يضيء لنا طريقنا في ظلمات دروب الحياة، وهو الأكسجين الروحي الذي يساعدنا في استمرار حياتنا ملؤها المحبة والسعادة، فهذه السعادة والرضا بقضاء الله وقدره والصبر على البلاء والمحن تجعلنا أقوياء دوما في نفوسنا وأرواحنا، فكل هذه الأمور مع النظرة المتفائلة للحياة والبعد عن اليأس والتشاؤم، تقوي مناعتنا الجسدية الداخلية، هذه المناعة هي التي تدفع عنا الأسقام والأمراض ودخول الفيروسات؛ لهذا الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب الفأل الحسن ويكره الطيرة والتشاؤم، لقد جاء في الأثر:  “تفاءلوا بالخير تجدوه” ، ما أروعها من كلمة، وما أعظمها من عبارة، وهي ليست حديثا نبويا كما يظن البعض؛ ولكنها حقيقة واقعة، ووصفة مجربة، من تفاءل بالخير وجده، ومن سعى للسعادة حصلها، ومن عاش التشاؤم قتله، أو قتل بالهم عمره فضاع سدى  وحسرة، علما أن التفاؤل من القيم الإيجابية والصفات الرئيسية لأي شخصية ناجحة، فهو يزرع الأمل، ويعمق الثقة بالنفس، ويحفز على النشاط والعمل، ويرفع الهمم، وهذه كلها عناصر لا غنى عنها لتحقيق النجاح، وفي هذا السياق قال الحكماء قديما ”من صبر وتأنى نال ما تمنى”  وأن مع العسر يسرا، وأن الفرج مع الكرب، وأن النصر مع الصبر، ما أحوجنا هذه الأيام  الى أن  نغلب الأمل على اليأس، والتفاؤل على التشاؤم، والرجاء على القنوط، والبسمة والفرح على الحزن، فتبسمك في وجه أخيك صدقة كما جاء في الحديث الشريف، وبهذه المناسبة أذكر الأغنياء ببعض قيم ديننا الإسلامي كالتضامن والتعاون والتكافل بين الناس ومساعدة الفقراء والمرضى وأصحاب الحاجة، وخصوصا في هذه الأيام الحرجة التي تمر بها بعض الأسر؛ بسبب انحباسهم في البيوت وعدم ممارسة نشاطاتهم التجارية؛ لهذا ينبغي علينا جميعا وخصوصا من له الاستطاعة والقدرة على الإنفاق، فإذا كان قادرا وأحجم عنه وهو يعلم بأن له جيران وأقارب في أمس الحاجة إلى المساعدة فهو آثم، وأخشى أن يدخل في زمرة الذين قال فيهم نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام: “ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به” ، وعليه فدرس كورونا مهم ومفيد جدا لعلنا نتذكر أو نخشى ونقوم بالقطيعة مع بعض العادات والسلبيات التي انتشرت في مجتمعاتنا العربية والإسلامية كالغش والتدليس والسرقة والاحتكار وأخذ أموال الناس بالباطل والتطفيف في الكيل والميزان.. فهذه الأمور كما يعلم الجميع محرمة شرعا في ديننا الإسلامي ولا خلاف عليها بين أهل العلم، وتزداد حرمة وقبحا وشناعة في زمن الحروب والزلازل وانتشار الوباء، كالطاعون والكورونا وغير ذلك؛ لكن للأسف، في مجتمعاتنا المسلمة تكثر هذه الظواهر السلبية اللا أخلاقية أكثر فأكثر ، والطامة الكبرى هي عندما ترتكب باسم الوطنية،  وباسم الدين، وباسم العمل الخيري الإسلامي، وباسم كلام رب العالمين، مع أن الله سبحانه وتعالى حذرنا في كتابه الكريم من هذه الأفعال اللا إنسانية المشينة، كما حذرنا كذلك من البيع والشراء بكلامه “جل جلاله” يقول سبحانه: “ولا تشتروا بآيات الله ثمنا قليلا..” . 
 ومما سبق ذكره أقول لكم بكل يقين، لا تخافوا ولا تحزنوا فإن الفرج قريب إن شاء الله تعالى ، وهذا وعد من الله لعباده، والله لا يخلف الميعاد، عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما أنزل الله عز وجل داء، إلا أنزل له دواء، إلا السام” قالوا: يا رسول الله وما السام؟ قال: “الموت” .
فلنخطط جميعا من الآن للحياة مابعد جائحة كورونا،
فعلم الساعة عند الله وحده، ولا يعلمها إلا هو
 “جل جلاله” أما ما يروجه بعض المهرطقين من خرافات وقصص كقيام الساعة وغير ذلك، فهي لا تساوي في ميزان الشرع والعقل شيئا، وستستمر الحياة بالأشرار والأخيار معا، فتلك سنة الله في خلقه ولن تجد لسنة الله تحويلا ، والحساب والعقاب بيد الله تعالى غدا يوم القيامة، وليس في الحياة الدنيا، رغم أن البعض يعتبر كورونا هي بمثابت جندي من جنود الله أرسله الله على عباده لمعاقبتهم بسبب ارتكابهم للفواحش والمنكرات والمعاصي، مع أن الله  تعالى غني عن العالمين؛ أي غني عن طاعتنا وعبادتنا وسجودنا وركوعنا
 قال الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي :
” ياعبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا
يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدونى أهدكم
يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعمونى أطعمكم
يا عبادي كلكم عارٍ إلا من كسوته فاستكسونى أكسكم
يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفرونى أغفر لكم
يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني
يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا
يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي شيئا
يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر..”
وعن سهل بن سعد الساعدي ـرضي الله عنه- قَالَ رَسُول اللَّه -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم-: “لو كانت الدنيا تَعدل عند الله جَناح
بَعوضة، ما سَقَى كافراً منها شَرْبَة ماء ” .
نرجو الله تعالى العفو والعافية في الدنيا والآخرة  وأن يحفظنا و يحفظكم بحفظه،  ويحفظ جميع البشر في مشارق الأرض ومغاربها من كل سوء ووباء، إنه سميع قريب مجيب الدعاء .

شاهد أيضا