زلزال الحوز... هل تمنع الأزمة المالية جماعات المضيق الفنيدق من التبرع لفائدة الضحايا؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

زلزال الحوز… هل تمنع الأزمة المالية جماعات المضيق الفنيدق من التبرع لفائدة الضحايا؟

أبدى مصدر مسؤول بمدينة المضيق تخوفه من أن تعصف الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها الجماعات الترابية بعمالة المضيق الفنيدق بقدرتها على تخصيص جزء مالي من ميزانياتها للتبرع لفائدة ضحايا الزلزال الذي ضرب إقليم الحوز ومناطق أخرى يوم 08 شتنبر الجاري.

وقال المصدر أنه في الوقت الذي أعلنت فيه غالبية الجماعات الترابية على المستوى الوطني الشروع في تحويل مبالغ مساهماتها المالية إلى الصندوق الخاص بدعم ضحايا ومنكوبي الزلزال، وجدت جماعات المضيق الفنيدق نفسها أمام موقف “محرج” بسبب الضائقة المالية التي تمر بها والتي قد تجعلها “عاجزة” عن التضامن مع الضحايا.

وأكد المصدر أن الجماعات الترابية بعمالة المضيق الفنيدق تسابق الزمن لإيجاد الحلول الممكنة لتوفير مبلغ مالي لإرساله للحساب الخاص بدعم ضحايا الزلزال، مشيرا إلى أن هذه الجماعات ستضطر إلى القيام بتعديلات جوهرية بميزانياتها قصد الوفاء بالوعد الذي قطعته على نفسها بدعم الضحايا.

وكانت كل من جماعات الفنيدق والمضيق قد أعلنت قبل أيام أنها بصدد إيجاد “الصيغة الملائمة” لتقديم دعم مالي لفائدة صندوق دعم ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب إقليم الحوز، فضلا عن الإعلان عن التخلي عن مبالغ التعويضات التي يتقاضاها أعضاء المكاتب المسيرة لهذه المجالس لفائدة الضحايا.

بريس تطوان


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.