ريال مدريد يركز على محمد صلاح - بريس تطوان

ريال مدريد يركز على محمد صلاح

سمح اللاعب الدولي المصري محمد صلاح، مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي، لنفسه ألا يكون صريحا بشأن مستقبله عقب فوز ليفربول على توتنهام هوتسبير في نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب «واندا ميتروبوليتانو» بنتيجة هدفين دون مقابل، سجل صلاح منها الهدف الأول عن طريق ضربة جزاء، ليحصل «الريدز» على اللقب السادس في الشامبيونزليج.

وعقب اللقاء الذي أقيم على عشب ملعب الروخيبلانكوس، أثار صلاح الجدل حول مستقبله خلال تصريحاته مع قناة «موفيستار شامبيونز» الإسبانية، قائلا: «الآن لا أستطيع التحدث عن مستقبلي»، وقال هذه العباراة وهو يتهرب من السؤال التالي من المراسل ثم غادر برفقه عامل فرد أمن في ليفربول.

وهذا التصريح بالرغم من كونه أقل حدة، إلا أن هذا المشهد أعتدنا على رؤيته بالفعل قبل عام على عشب كييف في نهائي النسخة الماضية عندما فاز ريال مدريد على ليفربول وحقق لقبه الثالث عشر.

ففي ذلك الوقت، صرح كلا من كريستيانو رونالدو: «كان أمرا رائعا اللعب في ريال مدريد»، وجاريث بيل: «يجب أن أجلس مع وكيل أعمالي، أحتاج للمشاركة أكثر»، ليضع الثنائي مستقبلهم في الهواء، وتمكن رونالدو من تحقيق هدفه بينما بيل غير رأيه بعد رحيل البرتغالي وقرر البقاء، بالرغم من أنه سيرحل هذا الصيف.

وعلى الرغم من أن كلمات صلاح لم تصل إلى عمق كلمات كريستيانو وبيل، إلا أن ريال مدريد سيواصل إغراء الفرعون المصري واستغلال الموقف من أجل القدوم به إلى معقل البيرنابيو خلال هذا الميركاتو الصيفي.

وداخل ريال مدريد يرون أن صلاح لاعب يمتلك حلول هجومية والقدرة على تسجيل الأهداف، وهو الأمر الذي افتقده ريال مدريد هذا الموسم المنصرم: ساهم بـ 100 هدف خلال آخر موسمين لعبهم، حيث سجل 71 هدفا وصنع 29 تمريرة حاسمة.

وبالفعل أظهر ريال مدريد اهتماما كبيرا بضمه في الموسم الماضي لتعويض رحيل كريستيانو رونالدو، ولكن سرعان ما نفدت قوة النادي الأبيض عندما أجاب ليفربول بأن سعر التخلي عن نجمه يتجاوز الـ 200 مليون يورو.

وبعد مرور عام، أصبحت هناك حاجة ملحة للاعبين مثله وتعزيزات أكبر وبذل الكثير من الجهد والمال بعد موسم كارثي، وأصبح موقف صلاح، الذي كان لديه خلافات مع مدربه يورجن كلوب، أكثر عرضة للخروج من إنجلترا.

 

بريس تطوان/المصدر


شاهد أيضا