دق ناقوس الخطر بسبب نفوق كائنات بحرية بساحل المضيق الفنيدق - بريس تطوان - أخبار تطوان

دق ناقوس الخطر بسبب نفوق كائنات بحرية بساحل المضيق الفنيدق

حذر نشطاء في مجال البيئة بعمالة المضيق الفنيدق من تواصل مسلسل نفوق مجموعة من الكائنات البحرية على طول الساحل الممتد بالعمالة وبشواطئ مدينة سبتة المحتلة.

وسجلت الشواطئ التابعة للنفوذ البحري لعمالة المضيق الفنيدق مؤخرا تكرار حالات نفوق مجموعة من السلاحف والدلافين البحرية وخروجها نحو الساحل، وتم تسجيل أكثر من عشر حالات منذ بداية السنة الجارية.

ورغم تكرار هذه الحالات لم تصدر المصالح المختصة أي بلاغ توضيحي حول الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة، فيما أرجع نشطاء البيئة هذه الأسباب إلى التلوث الكبير الذي يعاني منه البحر الأبيض المتوسط والتغيرات المناخية التي تشهدها المنطقة. كما لم يخف النشطاء العوامل البشرية في بروز هذه الظاهرة بشكل كبير.

وكان رئيس جمعية أبطال الفنيدق للصيد الرياضي تحت الماء وحماية البيئة قد أشار في تصريح سابق أن أسباب نفوق هذه الكائنات البحرية بساحل المضيق الفنيدق يعود إلى شباك الصيد المستعملة من طرف مراكب الصيد والتي تسبب اختناق هذه الكائنات إضافة إلى القتل العمل الذي تتعرض له من طرف أشخاص مجهولين، وتكرار حوادث الاصطدامات والوفاة جوعا بسبب النفايات البلاستيكية المتواجدة بالساحل.

وأكد رئيس الجمعية، التي حصلت مؤخرا على جائزتين خاصتين بحماية البيئة من مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة حول “الشاطئ المستدام”، أن جمعيته تقوم برصد هذه الظاهرة الخطيرة منذ فترة طويلة وتدلي بالمعلومات اللازمة للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، كما أن الجمعية تعمل على تنظيم حملات مستمرة للنظافة في أعماق البحر بهدف التقليل من النفايات البلاستيكية، إضافة إلى حث العاملين في مجال الصيد على ضرورة المساهمة في حماية هذه الكائنات البحرية والتقليل من نفوقها بساحل المضيق الفنيدق.

بريس تطوان


شاهد أيضا