خطير...الرئيس المستقيل من جماعة المضيق يشتكي من تعقب تحركاته من جهات مجهولة ويدعو المصالح الأمنية لحمايته - بريس تطوان - أخبار تطوان

خطير…الرئيس المستقيل من جماعة المضيق يشتكي من تعقب تحركاته من جهات مجهولة ويدعو المصالح الأمنية لحمايته

بشكل ملفت وخطير أعلن أحمد المرابط السوسي الرئيس السابق لمجلس جماعة المضيق والنائب البرلماني عن دائرة المضيق الفنيدق قبل قليل عبر حسابه الرسمي على الفايسبوك أن جهات “تتعقب تحركاته بشكل مستمر”، داعيا المصالح الأمنية إلى حمايته من أي خطر يهدد حياته وحريته في التنقل.

ونشر الرئيس المستقيل مؤخرا عن منصب رئاسة جماعة المضيق صورتين تظهران سيارة سوداء بداخلها شخصين ينظران إلى سيارته بشكل مريب، اعتقده البرلماني المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار أنه محاولة لتعقب مساره ومتابعة حركاته.

وتشكل هذه التدوينة الخطيرة حلقة جديدة من مسلسل الصراع الدائر منذ أسابيع داخل دواليب الجماعة الترابية للمضيق؛ فبعد أن قاد المرابط السوسي استقالته قبل شهر من الآن حتى بدأ الصراع من جديد بينه وبين فريق المعارضة داخل المجلس الذي يقوده حزب الحركة الشعبية. وشهد الأسبوع الماضي عملية انتخاب الرئيس الجديد للمجلس التي أسفرت عن فوز مرشح الأغلبية السابقة المكونة من أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة وبعض الأعضاء من حزب التقدم والاشتراكية، فيما مرشح المعارضة لم يفلح في كسب المنصب، ويتجه رفقة 15 عضوا أخرا من أحزاب الحركة الشعبية والعدالة والتنمية وبعض أعضاء التقدم والاشتراكية إلى تقديم استقالة جماعية من المجلس في الساعات المقبلة.

تجدر الإشارة إلى أن حربا مستعرة تدور منذ سنوات داخل دواليب مجلس جماعة المضيق بين أحمد المرابط السوسي ومعارضيه، ومن المرجح بحسب مصادر محلية أن تتأجج حدة الصراعات أكثر في الفترة المقبلة خصوصا وأن الاستحقاقات الانتخابية باتت على الأبواب.

بريس تطوان


شاهد أيضا