"خروقات فاضحة" تلاحق مشروع ديني بشفشاون  - بريس تطوان - أخبار تطوان

“خروقات فاضحة” تلاحق مشروع ديني بشفشاون 

وجه مجموعة من المواطنين بدوار “الخزانة” التابع لإقليم شفشاون انتقادات لاذعة لمصالح الأوقاف والشؤون الإسلامية الذين وافقوا سابقا على بناء معهد ديني فوق عقار في ملكيتهم وحيازتهم يسمى “حروش”.

واحتج المواطنون بشدة على ناظر الأوقاف السابق بشفشاون الذي أدلى، بحسب رأيهم، بشهادة إدارية لمصالح المحافظة العقارية بتطوان، يدعي فيها ملكية نظارة الأوقاف القطعة الأرضية المخصصة لبناء المعهد من أجل تحفيظها قبل الشروع في عملية البناء، مضيفين، في رسالة احتجاجية توصلت بها “بريس تطوان”، أن الأمر يتعلق “بخدعة تتمثل في كون عصابة مختصة في سرقة عقارات الغير أوهمت الناظر أنها تمتلك القطعة الأرضية المذكورة ووهبتها لنظارة الأوقاف”، وبعدما تبين أن الشواهد التي بين أيدي الواهبين “مزورة” عمد ناظر الأوقاف إلى الاعتماد على الشهادة الإدارية “للخروج من المشكل وجعل حدود قطعة المعهد تحد بالسارقين أفراد العصابة التي تتابع بشكاية الزور في محرر رسمي أمام النيابة العامة”.

وأفاد المحتجون، الذين يدعون الملكية الأصلية للأرض المذكورة أن لهم من الحجج والبراهين ما يكفي للتأكيد على حقوقهم “المشروعة”، داعين إلى فتح تحقيق عاجل في كل المجريات التي رافقت بناء هذا المشروع الديني.

ويقول المشتكون في ذات السياق أنهم سبق أن قدموا اقتراحا لعامل إقليم شفشاون، السابق حول حل هذا النزاع من خلال التأكيد على منحهم، كورثة حقيقيين، للقطعة الأرضية المذكورة لنظارة الأوقاف وإطلاق إعلان رسمي أن المشروع أنجز على الوعاء العقاري الممنوح من طرفهم كهبة وإخراج المشروع الذي دشنه الملك محمد السادس من شبهة بنائه فوق أرض متنازع عليها.

بريس تطوان


شاهد أيضا