حكاية طبيب "الدراوش" بتطوان في الزمن الجميل (الحلقة الرابعة) - بريس تطوان - أخبار تطوان

حكاية طبيب “الدراوش” بتطوان في الزمن الجميل (الحلقة الرابعة)

بريس تطوان

مستشفى “مايوركا”

إلى حدود  منتصف الخمسينات كان الطبيب “طوريغانو” يزاول مهامه كرئيس لجميع مصالح شبكة  الصحة النفسية بعموم المنطقة الشمالية، سواء الوقائية منها أو الاستشفائية، إضافة إلى مهمة مدير مصحة “سيدي افريج”، وبعد رحيل الحماية الإسبانية عن شمال المغرب، تم التعاقد معه من طرف الحكومة المغربية لكي يؤسس أول نواة لبنيات الصحة النفسية بشمال المغرب.

وهكذا اقترح الدكتور “طوريغانو” على السلطات المغربية أن يتم نقل مرضى مصح “سيدي افريج” إلى مكان أكثر اتساعا ورحابة، حيث تم نقلهم إلىثكنة حي جبل درسة.

وتقول الحكاية الشمالية أنه بفضل  الدكتور “طوريغانو” تم تحويل مستشفى “مايوركا” من ثكنة عسكرية، إلى جوهرة صحية، تضم 60 سريرا إضافة إلى العديد من المرافق من مطبخ ومصبنة وحمامات، حيث كان  يتم التكفل بالمرضى بطريقة جيدة وفي ظروف إنسانية.

كما بادر الدكتور “طوريغانو” إلى إنشاء ورشات النجارة والصناعة التقليدية وصناعة الخزف بالنسبة لمرضى المدن والحواضر، وفي نفس الوقت شجع على إقامة بساتين تضم بعض المزروعات والأشجار والخضر، بالنسبة للمرضى القادمين من العالم القروي وذلك حتى يجعل المرضى يشعرون أنهم أقرب إلى البيئة التي ينتمون إليها،وبالتالي تسهل عملية إعادتهم إلى الإندماج في المجتمع بكل سلاسة.

وكان الدافع وراء إنشاء هذه الورشات والبساتين، داخل فضاء المستشفى، هو تركيز ذهن المرضى طوال الوقت على الأعمال اليدوية، الأمر الذي يساهم في إخراجهم من عزلتهم النفسية، ويسهل علاجهم، ويساعدهم في تجاوز مرحلة  المرض في أقصر فترة زمنية ممكنة.

يتبع في الحلقة الخامسة…

 


شاهد أيضا