حكاية "دُمية قهوة كاريون" بمدينة تطوان العامرة - بريس تطوان - أخبار تطوان

حكاية “دُمية قهوة كاريون” بمدينة تطوان العامرة

بريس تطوان

 بداية يمكن القول أن كل ذكريات ساكنة تطوان مع قهوة “كاريون” هي ذكريات جميلة، وأجمل ما فيها ذكريات تلك “الدُّمية” الساحرة المعروضة على الواجهة الزجاجية لأقدم متجر للقهوة بشارع محمد الطريس بالقرب من معلمة سينيما “اسبانيول” التاريخية وسط مدينة تطوان.

من الصدف الجميلة التي نادرا ما تحدث في الزمن، أن الدُّمية الجميلة لقهوة “كاريون”، كانت ولا زالت إلى حدود كتابة هذه الأسطر، تطحن بذور القهوة الطرية بدون كلل و لا ملل، داخل الطاحونة الخشبية الصغيرة، البُنية اللون، وهي تقترب من إكمال  مائة سنة من التاريخ المجيد، أي منذ إنشاء مؤسسة “كاريون” بشمال المغرب سنة 1924.

بعبارة أوضح كانت دُمية قهوة “كاريون” بتطوان أكثر حظا، من بعض المعالم التاريخية الأخرى ولم يكن حظها عاثرا كمتجر “ركس” للأحذية الجلدية أو مسرح سينيما “اسبانيول” أو مسرح سينما “المصلى” أو حارة الهنود التي انقرضت للأبد وقطار سبتة و”الطرولي” الكهربائي وغيرها من المعالم الجميلة التي لم يرحمها الزمن ،حيث وحدها “الدُّمية” العجيبة من بقيت تطحن حبوبها بكل حب وحنان وفي مأمن من غدر وتقلبات الزمان.

إن دمية قهوة “كاريون” لم تشتهر فقط  من خلال رائحة القهوة الفواحة التي كان عبقها يأسر كل المارة الذين يعبرون شارع سينيما “اسبانيول” وصولا إلى سينيما “مونيمطال” بل ارتبطت كذلك بالجمال التطواني الأخاذ والذوق الأندلسي الرفيع، وهذا يظهر بجلاء من خلال ملابس “الدُّمية” الفاخرة اكسسواراتها الأنيقة، ووشاحها الأندلسي الإشبيلي الأصيل، وكأن لسان حالها يردد على استحياء للمارة الذين ينتشون بطلعتها البهية عبر الواجهة الزجاجية، ذلك البيت الشعري الجميل للشاعر الكبير عمر أبو ريشة حين قال :

قلتُ يا حسناءُ مَن أنتِ ومِن أيّ دوحٍ أفرع الغصن وطالا *** فَرَنت شامخةً أحسبها فوق أنساب البرايا تتعالى

إن دُمية قهوة “كاريون” تبدو من خلال طاحونتها العجيبة كأنها ست الحسن والجمال  قادمة من أساطير الإغريق تنثر بكل وداعة وهدوء، الرائحة الساحرة لمذاق القهوة الأصيل  وعبقها المنساب عبر دروب وأزقة  مدينة الحمامة البيضاء.

هذه  الرائحة الزكية شكلت مع مر الأيام حالة رمزية ألهمت المخيال  الجماعي لساكنة تطوان ونواحيها، وتركت بصمات لا تُمحى في ذاكرتهم المشتركة لأن قهوة “كاريون”  ليست مجرد بذور محمصة ومشروب يتم احتساؤه بل هي أعمق من ذلك.

إن قهوة “كاريون” هي تاريخ تطوان الحافل، هي كؤوس من أيام الزمن الجميل المليئة بأشياء حاملة للعديد من المعاني والقيم والمحطات التاريخية من أزمان المدينة.

إن الشخص عندما يشرب كأس أو فنجان قهوة  في الصباح سواء بالمقهى أو في المنزل فإنه يستهلك المنتوج كمادة لكن المعاني والأحاسيس الرمزية والحالة الشعورية  تبقى عالقة  في ذهنه إلى الأبد وهكذا ينشأ ذلك الترابط بين بعض الأشياء والأماكن مع الوجدان العام.

إن دُمية قهوة “كاريون” التي نجت من الأزمة العالمية والحرب الأهلية الإسبانية الطاحنة ونجت من الحرب العالمية الثانية ونجت من فترة صراع الحرب الباردة ونجت من “الماركات” الحديثة وعصر السرعة والتكنولوجيا والمنافسة الرخيصة، تستحق أن تسجل ضمن معالم مدينة تطوان ومنطقة شمال المغرب كتراث لا مادي يجب الحفاظ على ذاكرتها بكل حرص وعناية، لأن الأشخاص زائلون لكن الدمية العجيبة ستبقى راسخة في الذاكرة الجماعية لتطوان والناحية إلى الأبد.


شاهد أيضا