حرمان مجموعة من الأقسام من دراسة الأمازيغية بمدرسة ابتدائية بتطوان - بريس تطوان - أخبار تطوان

حرمان مجموعة من الأقسام من دراسة الأمازيغية بمدرسة ابتدائية بتطوان

بريس تطوان

قالت مصادر عليمة، إن الغموض لا يزال يكتنف سبب حرمان مجموعة من المستويات التعليمية من متابعة دروسهم في مادة الامازيغية، بمدرسة ابن زيدون الإبتدائية، التابعة لمديرية التعليم بتطوان، خلال الموسم الدراسي الحالي.

وتابعت ذات المصادر، أن هذه الضبابية التي تسود الوضع، تأتي في ظل قطع هؤلاء التلاميذ والذي حُرموا من المادة، أشواطا طويله في دراستها بالمدرسة، ووصلوا الأقسام الختامية، مما خلف أسفا عميقا واستياء عارما في نفوس أولياء أمورهم، لاسيما وأن الامازيغية في جهة طنجة تطوان الحسيمة، تعتبر رافدا ثقافيا، للنسيج الاجتماعي بالمنطقة.

حري بالذكر ان مديرية التعليم بالاقليم، تسابق الزمان لتعميم هذه المادة،على جميع التلاميذ في كافة المؤسسات التعليمية من أجل تحقيق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص، تنفيذا للمقتضايات الواردة في البرامج التعليمية المتعلقة باللغة الأمازيغية، وذلك انسجاما ومضامين الدستور الجديد، الذي نص على دسترة الامازيغية واعتبارها لغة وطنية.


شاهد أيضا