حادثة سير "أشقار" المميتة وتداعياتها على مدينة طنجة كوجهة آمنة - بريس تطوان

حادثة سير “أشقار” المميتة وتداعياتها على مدينة طنجة كوجهة آمنة

” عدم الذهاب إلى المغرب كان خيار آمنا، والذهاب إلى هناك قرار تترتب عنه عواقب وخيمة لا يغفلها إلا جاهل، وعليه يجب على كل من قرر السفر إلى  ذلك البلد، أن يتحمل مسؤولية قراره “.

كان هذا تعليقا، من أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمدينة سبتة، في إطار تفاعله مع  حادثة السير الخطيرة، التي أودت بحياة شخصين وإصابة مواطن إسباني وآخر  سبتاوي  بجروح خطيرة.

 

وفي هذا الصدد،عجت مواقع التواصل الإجتماعي السبتية، بتوجيه انتقادات شديدة لسيارات الإسعاف المغربية التي حضرت إلى عين المكان ،واشترطت مبلغ 2000 درهم لنقل الضحايا إلى المستشفى المحلي بطنجة.

وكانت كوكبة من سائقي  الدراجات النارية المنضوون تحت لواء العديد من الأندية الرياضية، يقومون بنزهة على مستوى طريق أشقار بطنجة، قبل أن تداهمهم سيارات تسير بسرعة كبيرة، قامت بدهس العديد منهم.

يذكر أن ظاهرة حوادث السير استفحلت مؤخرا بمدينة طنجة، حيث لا يخلو مرور أسبوع دون تسجيل حوادث قاتلة، وهو أمر سيشكل ضربة موجعة للسياحة والسفر إلى هذه المدينة.

 

بريس تطوان


شاهد أيضا