جوليا المغربية لبريس تطوان...أختار الكلمات الراقية والهادفة ومدرستي الفنية تعود ل"الزمن الجميل" - بريس تطوان

جوليا المغربية لبريس تطوان…أختار الكلمات الراقية والهادفة ومدرستي الفنية تعود ل”الزمن الجميل”

كان للفنانة المغربية  كوثر التسولي التي يعرفها الجمهور ب “جوليا المغربية” دردشة خاصة مع بريس تطوان للحديث عن أهم المسارات الفنية في حياتها والنجاحات التي حققتها منذ مدة ليست بالقصيرة بعدما سطع اسمها في سماء الفن والإبداع.

بريس تطوان…هل لك أن تقدمي لجمهورك نبذة مختصرة عن مسارك الفنية؟

الاسم الكامل:” كوثر التسولي” الملقبة فنيا: “جوليا المغربية” من مدينة
المحمدية من عائلة تربوية فنية تحب الشعر والموسيقى الراقية، بدأت الغناء في سن
صغيرة جدا حيث كنت أشارك مع والدي في جميع الانشطة المدرسية التي كان مكلف بها
لأنه كان يدرس اللغة العربية بنفس المؤسسة اسمه “علي التسولي” وهو أيضا كاتب
وشاعر من الدرجة الأولى ورسام وكان يعزف على آلة العود و منه تشبعت بروح الفن
والطرب الأصيل و بعد ما اتممت دراستي احترفت الغناء.

 بريس تطوان متى كانت بداية الاحتراف الفني وكيف جاء ذلك؟

احترفت الغناء في سن 17 لما شاركت في برنامج “نجوم ونجوم” على القناة الثانية من
تقديم الإعلامي المتميز “عتيق بن شيكر” حصلت آنذاك على المرتبة الأولى وأختي
“هدى التسولي” على المرتبة الثانية.

بريس تطوان  إذا سألنا جوليا المغربية عن الأسلوب الفني الذي تمتاز به وهل حاولت أن
ترسي لنفسها أسلوبا ونمطا خاصا بها؟

بالنسبة لي وبفضل الله أتقن غناء جميع الألوان الموسيقية كالطرب والمغربي
والراي والمصري والخليجي ومهما حاولت أن أختار مايتميز به صوتي إلا وأجد فئة
من جماهيري تطلب مني غناء ألوان أخرى يعني أحاول أن أرضي أذواق جماهيري
الأعزاء.

بريس تطوان…وما هي المدارس الفنية التي تأثرت بها؟

أول مدرسة هي أم كلثوم وعزيزة جلال اسمهان ووردة الجزائرية والعديد من فناني
الزمن الجميل.

بريس تطوان…هل للفنانة جوليا المغربية طريقة خاصة في التعامل مع كتاب الكلمات
والملحنين وكيف تختار ذلك؟

أهم شيء في اختياراتي هي الكلمات الراقية والمعبرة ذات معنى هادف و الخالية من
الكلمات النابية أو كلام الشارع وبعدها اختار اللحن الجميل والذي يدخل إلى
القلب بسرعة.

بريس تطوان…ما هو الجديد الفني وهل سيكون المستمعين مع موعد فني قريب مع الفنانة جوليا؟
هناك الجديد إن شاء الله في طور الإنجاز والتحضير له وهي مفاجأة لجمهوري
الحبيب.

بريس تطوان...ما هي انطباعاتك حول البرمجة الفنية الرمضانية في القنوات المغربية.

للأسف دون المستوى كل شيء مفبرك وتمثيل واستحمار للشعب المغربي، والشعب المغربي
ذكي جدا ومستواه أرفع من هذا الانحطاط التلفزيوني.

بريس تطوان  كلمة أخيرة ؟

أشكركم وأشكر جمهوري الحبيب على حبهم لي وعلى تشجيعاتهم لي دائما وأشكر عائلتي
التي تساندني دائما واقول لجمهوري الحبيب داخل وخارج أرض الوطن أنا أحبكم في
الله وانتظروا جديدي بحول الله.

 

 

أجرت المقابلة  بشرى خالد

 صحفية متدربة


شاهد أيضا