جمعية الأوائل للأشخاص في وضعية إعاقة بالمضيق الفنيدق على صفيح ساخن ونعرات سياسية تؤجج الصراع بين أعضائها - بريس تطوان - أخبار تطوان

جمعية الأوائل للأشخاص في وضعية إعاقة بالمضيق الفنيدق على صفيح ساخن ونعرات سياسية تؤجج الصراع بين أعضائها

كشف مصدر محلي بمدينة المضيق أن حدة الخلافات بين أعضاء المكتب الإداري لجمعية الأوائل للأشخاص في وضعية إعاقة بعمالة المضيق الفنيدق وصلت إلى قطيعة نهائية بين رئيس الجمعية وباقي أعضاء المكتب.

وقرر أعضاء المكتب نهاية الأسبوع الماضي تفعيل بند القانون الأساسي الخاص بإقالة الرئيس بعدما فشلت كل الجهود المبذولة لرأب الصدع فيما بينهم.

وكشف المصدر أن “أطرافا خارج المكتب تحركها أجندات سياسية بمدينة المضيق” تسعى لإفشال محاولات الصلح بين أعضاء الجمعية وإيجاد الحلول الكفيلة بإعادة المياه إلى مجاريها بين أعضاء وعضوات المكتب، مؤكدا أن ملف الخلاف داخل جمعية الأوائل وصل إلى السلطات الإقليمية والمحلية التي تحاول إيجاد الحلول الكفيلة بضمان استمرارية الجمعية في تقديم خدماتها لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة بعمالة المضيق الفنيدق.

وكان أعضاء وعضوات المكتب الإداري لجمعية الأوائل للأشخاص في وضعية إعاقة قد أعلنوا مساء السبت الماضي 1 فبراير 2020 إقالة رئيس الجمعية بسبب ما أسموه “إخفاق الرئيس في تسيير الجمعية وثبوت وجود خروقات واضحة في طريقة تعامله مع جمعية الأوائل للأشخاص في وضعية إعاقة بعمالة المضيق الفنيدق”. وأضافت رسالة الإقالة أن الجمعية “لحقتها أضرار كبيرة بسبب الغموض الواضح في طريقة تسييرها”، منهية بذلك صلاحيات الرئيس بشكل كامل.

وأكد أعضاء المكتب أنهم قاموا بإحالة قرار إقالة الرئيس إلى السلطات المحلية والإقليمية، إضافة إلى إخبار المعني بالأمر بموضوع إنهاء مهامه عن طريق عون قضائي.

وحصلت الجريدة على معلومات مؤكدة تفيد أن بعض أنصار حزب سياسي معارض بمجلس الجماعة الترابية للمضيق يسعى إلى إرباك عمل جمعية الأوائل للأشخاص في وضعية إعاقة بالمضيق الفنيدق وعرقلة عملها بالنظر لقرب العلاقة بين رئيسها ورئيس جماعة المضيق. وانعكس توتر الأجواء داخل جماعة المضيق في الأونة الأخيرة على السير العادي لهذه الجمعية التي راكمت برامج وأنشطة متنوعة لفائدة فئة الأشخاص في وضعية إعاقة.

جدير بالذكر أن جمعية الأوائل للأشخاص في وضعية إعاقة بعمالة المضيق الفنيدق تأسست منذ أكثر من عشر سنوات وراكمت رصيدا زاخرا من الأنشطة والبرامج المتنوعة لفائدة الأشخاص ذوي الإعاقة، كما تتوفر الجمعية على مقرين اجتماعيين كبيرين بكل من المضيق ومرتيل توفر مجموعة من الخدمات الاجتماعية والعلاجية لشريحة واسعة من الأشخاص من مختلف أنواع الإعاقات. كما سبق للجمعية أن وقعت على مجموعة من اتفاقيات الشراكة والتعاون مع المجالس المنتخبة وقطاعات وزارية ومع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

بريس تطوان


شاهد أيضا