تطوان.. مدينة السلام - بريس تطوان - أخبار تطوان

تطوان.. مدينة السلام

اختلف الناس قديما وحديثا في كيفية النطق بإسم تطوان وفي صفة كتابته، وبلغ ذلك سبع صور في الكتب والوثائق الرسمية، لكن أشهرها كتبت بتاء مكسورة بعدها طاء ساكنة فواو فألف فنون (تطوان) ، هكذا يكتب جل الناس اسمها اليوم ، وكانت مستعملة في القرن الثامن، حسب بعض الكتب، ومنها كتاب دوحة الناشر لإبن عسكر المتوفي سنة 986م، فتاريخ مدينة تطوان ضارب في القدم، ففي غربها وجدت مدينة رومانية تسمى ب “تمودة” التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، أما تاريخها الحديث يبدأ منذ أواخر القرن الخامس عشر، عند سقوط غرناطة سنة 1492م على يد ملوك الكاثوليك “فردناند” و”إيزابيل” ؛ أي منذ أن بناها الغرناطي سيدي علي المنظري، وهو إسم أصبح رمزا ملازما لمدينة تطوان، وعندما تم طرد الآلاف من المسلمين وكذلك اليهود من الأندلس استقروا في شمال المغرب وتطوان على وجه التحديد، ومن ثم عرفت تطوان مرحلة مزدهرة، ونهضة من الإعمار والنمو في شتى الميادين، فأصبحت مركزا لاستقبال الحضارة الأندلسية الإسلامية، هذه الحضارة تعايش من خلالها المسلم والمسيحي واليهودي.. حيث ساهم يهود الأندلس جنبا إلى جنب مع إخوانهم المسلمين على نشر الثقافة الأندلسية في المنطقة، كما حافظوا على التقاليد والمخطوطات الأندلسية في تطوان على مرّ القرون، فكانت مقبرتهم في تطوان تقع أمام مقبرة المسلمين، وهكذا تميز المغرب عموما وعبر تاريخه الطويل بنوع من التعايش السلمي بين جميع الديانات السماوية، وحسب الأستاذ التطواني محمد بن عبود، قام سلاطنة المغرب خلال أوقات عصيبة في تاريخ البلاد بحماية الطائفة اليهودية، بل هناك حقائق تاريخية مشرقة ﻻ يعرفها الكثير من المغاربة اليوم، كما ﻻيعرفها اليهود أنفسهم في تطوان وخارجها؛ بأن العديد من المسلمين المغاربة ساعدوا وأنقذوا إخوانهم اليهود خلال الحرب العالمية الثانية، وأن إمام مغربي بمسجد مدينة “باريس” الفرنسية  كان يقدم شهادات لليهود تصرح على أساس بأنهم من المسلمين حتى يبقوا في مأمن من قبضة النازيين، وأن الملك محمد الخامس رحمه الله جد الملك محمد السادس حفظه الله ، قاوم بشدة قوانين النازية التي كانت فرنسا ازاء نظام فاشي عنصري إرهابي تريد اتخاذها ضد اليهود المغاربة، وعندما تمت مراسلته من أجل هذا ألأمر، قال: ان اليهود جزء ﻻ يتجزأ من المواطنين المغاربة، وديني يخول لي أن أعلن الجهاد في سبيل الله للحفاظ عليهم وعلى أرواحهم، وسوف لن نسمح ﻷي عنصري نازي أن يمس شعرة واحدة من أي يهودي مغربي..هذا هو الإسلام المغربي الذي يحيي الأرواح ولا يميتها..إسلام المحبة والسلام..اسلام التعايش مع كافة شعوب الأرض، بغض النظر عن ألوانهم وأوطانهم ومعتقداتهم.. مما دفع الملك محمد السادس حفظه الله وبمجرد جلوسه على عرش أسلافه المنعمين إلى القيام بتجديد الحقل الديني والذي توج بخطاب جلالته في مدينة تطوان 26 رمضان 1429 هـ الموافق 27 شتنبر 2008 م؛ حيث أمر أعزه الله بتدشين مرحلة جديدة من إصلاح الشؤون الإسلامية بالمغرب؛ لمواكبة تغيرات الزمان والمكان، ومحاربة التطرف والإرهاب، بالإضافة إلى مسايرة أقضية الناس ومستحدثات الأمور التي لم تعرف في سالف الأزمان ، وهذا من صميم مقاصد الدين الإسلامي الحنيف الذي حمل بين جوانحه قيم ومقاصد وأهداف عدة ، عملت على نشره في بلاد العالم أجمع شرقه وغربه ، ولعل من أشهر هذه القيم ؛ قيم الحوار والتسامح واللين واللاعنف..هذه هي تطوان العريقة ياسادة..تطوان الحضارة..تطوان الحمامة البيضاء والقدس الصغيرة..تطوان التي حضنتنا بأجنحتها وظلال ثقافتها ومعارفها..تطوان التي أدبتنا فأحسنت تأديبنا، وعلمتنا وآوتنا بين جدران زواياها ومساجدها ومعاهدها ومدارسها وكتاتيبها القرآنية العتيقة..تطوان التي غذتنا ومازالت تغذينا بلحمها وشحمها وسمكها وخبزها، ناهيك عن شراب حليبها ولبنها المعروض في أزقتها ودروبها في كل من النيارين والحدادين والعيون والمصداع وباب العقلة وباب النوادر وباب التوت.. فرحم الله علماء تطوان الكبار أمثال: العلامة الفقيه التهامي الوزاني والعلامة الفقيه محمد حدو أمزيان والعلامة الفقيه القاضي محمد العثماني والعلامة التجكاني وبن تاويت والفقيه داود والرهوني والتيجاني وغيرهم من الفضلاء..؛ لكن اليوم – مع اﻷسف – وعند غياب هؤلاء العلماء الكبارمن الساحة العلمية والثقافية والفكرية والدعوية وانتقالهم إلى الرفيق الأعلى، ومع بداية سنة 1980م بدأت تيارات التنطع والتشدد تزحف على مساجد  تطوان ومعاهدها العلمية ومدارسها العتيقة ومراكزها وجمعياتها الدينية والخيرية..فضيقوا على الناس معايشهم وحرموا على التطوانيين الذهاب إلى الزوايا التربوية الصوفية، مع تكفير شيوخها وفقرائها، كما حرموا الاحتفال بمولد خير الأنام سيدنا رسول الله “صلى الله عليه وسلم” وقراءة القرآن جماعة في المساجد وفي المقابر وفي كل مكان ! بالإضافة الى صيامهم شهر رمضان مع بعض دول الشرق الأوسط، على اعتبار أن صيام أهل المغرب باطل، وغير جائز شرعا حسب زعمهم !! .

ختاما، أتمنى السلامة والعافية لتطوان، وأن يحفظها الله تعالى من شر الأشرار، ومن كيد الفجار، ومن تيارات التكفير والإرهاب، وأن يرفع عن أحبابنا هناك الوباء والبلاء إنه سميع مجيب الدعاء.


شاهد أيضا