تطوان… صناعة الغناء عند ابن خلدون (الحلقة الثانية) - بريس تطوان - أخبار تطوان

تطوان… صناعة الغناء عند ابن خلدون (الحلقة الثانية)

رابعا- المهدي بن الطاهر بن أبي عسرية المُتوفى عام 1178هـ:

كان من ضمن المُهتمين بعلم الموسيقى، وقد عاش بتطوان وتوفي بها عام 1178 هـ (1764 م)، وكان يُتقن إنشاد أربعة وعشرين طبعا ويعزف العود والرباب.

خامسا- العالم الكبير أبو عبد الله محمد بن الحسين الحائك:

المؤرخ الموسيقي الكبير أبو عبد الله محمد بن الحسين الحائك التطواني المُتجذر من أصول العلم والمعرفة والآداب والقضاء وصاحب الكناش “الحائك” الذي بأثره هذا خلد لهذا العلم الموسيقي، لأنه أول مغربي من ألف في هذا الباب عام 1214 هـ (سنة 1799 ميلادية) وأصبح كتابه مرجعا أوليا لا غنى عنه  لمعرفة أصول هذه الموسيقى، وما تحتوي عليه من موازين وطبوع ونوباتـ هي عبارة عن إيقاعات موسيقية وألحان شذية تغنى بحسب أوقات زمنية معروفة بين طلوع الشمس وغروبها، وبين جنح الليل وضياء القمر، وما ضمنه إليها من نوبات موسيقية أخرى كانت منسية وغير معروفة حتى قام بجمعها وردها إلى مصدرها، وبفضله انتشرت هذه الأسماع في شتى أنحاء المغرب وتركزت بصفة خاصة في كل من فاس ومكناس وسلا وشفشاون.

وقد أجاز السلطان سيدي محمد بن عبد الله، وبعده السلطان الحسن الأول دراسة الحائك، فأصبحت مرجعا رسميا لهذه الموسيقى في الربوع المغربية، كما هو معروف عند المُتخصصين والباحثين في علم الموسيقى الأندلسية يعودون إليه عند الاخلاف.

عن “الأجواء الموسيقية بتطوان وأعلامها”

لمؤلفه محمد الحبيب الخراز

بريس تطوان/يُتبع…


شاهد أيضا