تطوان… المجالس النخبوية للموسيقى الأندلسية (الحلقة 5) - بريس تطوان - أخبار تطوان

تطوان… المجالس النخبوية للموسيقى الأندلسية (الحلقة 5)

… ثانيا: العالم والأديب سيدي المهدي بن الطاهر الفاسي:

ذكره مؤرخ تطوان الأول عبد السلام السكيرج، وعنه نقل الرهوني وداود فقال:

“سيدي المهدي بن الطاهر الفاسي كان عالما جليلا، جامعا لأشتات العلوم، له معرفة بكل فنون العلم حتى علم الموسيقى، أحرز غايته، وكان رضي الله عنه يعرف إنشاد أربعة وعشرين طبعا من طبوع الموسيقى، وله معرفة بنقر العود والرباب، أخذ هذا العلم، أعني علم الموسيقى وغيرهما من آلات الموسيقى عن الفقيه الأديب السيد الشلبي الريوا المكناسي قد قيل بأنه كان بين قرامد زاويتهم بقصر كتامة، مشغول بتكرار علم الموسيقى، وبيده عود الغناء، وهو يفتل أذناه، ليساويه فدخل عليه والده سيدي الطاهر فوجده على هيأته تلك، فقال: “يا ولدي لا نربيك ولا نعلمك لهذا، هذا هو علم الزندقة”، فنفض ذلك من يده وارتحل لفاس ولزم القراءة على شيوخها، وعمدته في ذلك الامام العالم الحافظ في عصره وإمام مصره وواحد وقته سيدي محمد المسناوي رضي الله عنه وأرضاه، ونفعنا ببركاته آمين.

هما دفيني رباطهما الذي هو قبالة القنا الكبير، متصلين بمحرابهما، حدثني عن هذا الخبر الخير الوجيه الأديب سيدي امحمد بن سيدي أحمد المذكور رحمه الله ورحمنا بعده آمين”.10

10- نزهة الإخوان في أخبار تطوان/ عبد السلام السكيرج صفحة 118/ مطبوع من تحقيق يوسف احنانة + طباعة تطوان 2005.

 

عن “الأجواء الموسيقية بتطوان وأعلامها”

لمؤلفه محمد الحبيب الخراز

 

بريس تطوان/يُتبع


شاهد أيضا