تأسيس سينما لا ايديال laidial بفم المضيق - بريس تطوان - أخبار تطوان

تأسيس سينما لا ايديال laidial بفم المضيق

من أهم المظاهر الثقافية التي طغت على الساحة الإسبانية، وشدت إليها الأنظار بكثرة، والإقبال الم

تزايد عليها، المسرح والسينما، والموسيقى، عرفت منذ قديم الأزمان والعهود، وأصبحت ثقافة شائعة في فكر المواطن الأجنبي مثل رئة للتنفس لاغنى عنها، وإشراكها في حياتهم اليومية، وأمام نمو الأجانب الإسبان وغيرهم شهدت المنطقة الإسبانية، تشييد سلسلة من المساريح بالمنطقة، إنطلاقا من سنة 1914.

وفي شهر أكتوبر من سنة 1917 دشنت بفم المضيق سينما “لا إيديال” في قاعة بوسط المدينة تحتوي على 174 مقعدا، وكانت تستغل أيضا مقرا للاحتفالات والأنشطة الثقافية، ومواكبة العروض المسرحية الإسبانية وغيرها، وإلقاء المحاضرات، وتنظيم الندوات وغير ذلك من الإهتمامات الموازية.

وظلت هذه السينما تؤدي مهمتها حتى السنوات الأولى من إستقلال المغرب ومغادرة الإسبانيين وغيرهم لمدينة فم المضيق، كسائر المدن الأخرى. ثم أقفلت، ولم أعثر على صورة لهذه القاعة السنيمائية بالكامل سوى أطلال بقيت منها بجانب سوق المدينة، وتم توثيقها من طرف المؤرخ الكبير والتربوي الفذ بلدراما في كتابه (العمل الثقافي بإسبانيا بالمغرب) والتي تركت ذكرا ملحوضا في تراث المدينة، وذاكرتها الإجتماعية والفنية المتعددة.

وحلت محلها اليوم مؤسسة المسرح والسينما بجانب العمالة تحمل اسم مسرح لالة عائشـة دشنه شخصيا جلالة الملك محمد السادس بتاريخ 2014/09/17 في نطاق هيكلة المدينة وتحديثها وتجميلها، وعرفت نشاطا مكثفا منذ فتحها للجمهور ولعموم المثقفين والمسرحيين والأدباء والشعراء مما يعجز القلم عن مسايرته ووصفه، وللعودة إلى مواقع التواصل تخزن الذاكرة تاريخيا حيا عن هذه المواكبة المتلاحقة.

العنوان: تاريخ مدينة المضيق

الكاتب: النقيب محمد الحبيب الخراز

منشورات هيئة المحامين بتطوان

بريس تطوان

يتبع…


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.