بيكيه.. نحو تنفيذ رسالته إلى ريال مدريد ووعده لجمهور برشلونة - بريس تطوان - أخبار تطوان

بيكيه.. نحو تنفيذ رسالته إلى ريال مدريد ووعده لجمهور برشلونة

يعتاد الأرجنتيني ليونيل ميسي على جذب أنظار الجميع خلال مباريات برشلونة، بينما لويس سواريز هو المعني بالتسجيل في الفترة الأخيرة، في حين ينتظر الجميع استعادة أنطوان جريزمان نسخته الأفضل، بينما تسهم تصديات مارك أندريا تير شتيجن في تحقيق الفريق نتائج إيجابية.

وبالرغم من كل هؤلاء النجوم وإسهاماتهم المميزة؛ إلا أن المدافع الكتالوني جيرارد بيكيه يظل هو الأهم والأكثر تأثيرًا مع الفريق خلال هذه اللقاءات الحاسمة.

ويُعد بيكيه أكثر عناصر الفريق تأثيرًا بقيادة كيكي سيتين، ليس داخل الملعب فقط وإنما خارجه كذلك، فبداخل الملعب يُعد أحد أكثر اللاعبين مشاركة وحصولًا على دقائق، بينما خارجه كان هو أول من أشار إلى ازدواجية معايير تقنية الفيديو التحكيمية (الفار) ومساندتها لريال مدريد على حساب باقي فرق الدوري الإسباني.

وكان بيكيه أول من هاجم تقنية الفيديو، وكان ذلك بعد ثالث لقاء خاضه الفريق إثر العودة من فترة العزل الصحي، بعد أن رأى حالة صمت من إدارة ناديه.

وبعدها بأيام لم يكن أمام جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس برشلونة، وكيكي سيتين خيارًا آخر سوى دعم آراء اللاعب والسير على دربه وانتقاد تقنية الفار والتلميح إلى أنها تُساند ريال مدريد تحكيميًا.

ويعيش بيكيه حالة بدنية وفنية رائعة، وفي لقاء إسبانيول، الذي أقيم الأربعاء وانتهى بفوز برشلونة بهدفٍ نظيف سجله لويس سواريز، كان جيرارد أحد أفضل اللاعبين في الميدان.

كان بيكيه مثاليًا في التغطية، سريعًا في ردود أفعاله وفطنًا عند التقدم بالكرة، كما استطاع قراءة المباراة بشكلٍ متميز طيلة أحداثها، لا سيما بعد طرد أنسو فاتي.

إجمالي مشاركات بيكيه منذ استئناف النشاط

وشارك بيكيه في 6 لقاءات كاملة من الثمان جولات التي لُعبت إلى الآن منذ استئناف النشاط، بينما غادر الملعب في مواجهتي فياريال وليجانيس بعد تأمين الانتصار للحصول على قسط من الراحة.

حالة واحدة تمنع بيكيه من المشاركة مع برشلونة

وما يُمكن أن يمنع بيكيه من المشاركة مع فريقه هو تراكم البطاقات الصفراء، وحصل المدافع المتميز على 14 إنذارًا هذا الموسم، أي أنه على بُعد بطاقة صفراء واحدة للغياب عن إحدى مباريات فريقه المقبلة.

ووفقًا لكم البطاقات الصفراء الذي حصل عليها اللاعب، فإن حكام اللقاءات أشهروا في وجهه بطاقة صفراء عن كل خطأين مرتكبين من جانب بيكيه، لذا من الطبيعي أن ينتقد اللاعب الأداء التحكيمي وأداء تقنية الفار.

وبالرغم من اقتراب ريال مدريد من التتويج باللقب، فالفارق بينه وبين برشلونة نقطة واحدة مع مباراة أقل للنادي الملكي، إلا أن البلوجرانا لن يستسلم حتى الرمق الأخير من المنافسة، كما قال بيكيه بنفسه منذ أيام.

بريس تطوان/المصدر


شاهد أيضا