بنايات قديمة بالمضيق الفنيدق تهدد حياة الساكنة - بريس تطوان - أخبار تطوان

بنايات قديمة بالمضيق الفنيدق تهدد حياة الساكنة

بريس تطوان

انتقد فاعلون مدنيون بالمدن التابعة لعمالة المضيق الفنيدق “تجاهل” السلطات المحلية بالمنطقة للشكايات المتعلقة بوجود مجموعة من البنايات الآيلة للسقوط تهدد بشكل يومي حياة المواطنين دون أن يتم تفعيل تدابير استعجالية لهدمها أو تسييجها قبل حدوث كارثة بشرية في أية لحظة.

وقال الفاعلون أن مناطق متفرقة بكل من مدينتي المضيق والفنيدق تشهد انتشارا لمجموعة من البنايات القديمة والمتآكلة والتي قد تنهار في أية لحظة وسط غياب تنزيل تدابير لحماية أرواح الساكنة، مشيرين أنه رغم صدور مجموعة من قرارات الهدم في وقت سابق، فإنه لم يتم تنفيذها دون تقديم حلول بديلة لحماية المواطنين.

وحذر نشطاء بمدينة المضيق في أكثر من مرة من تواجد بناية مهددة بالانهيار بشارع الجامعة العربية، الذي يعرف حركية يومية كبيرة، ولم تتخذ السلطات المحلية إجراء مستعجلة بخصوصه رغم الخطورة اليومية التي يشكلها.

وكانت عمالة المضيق الفنيدق قد قامت السنة الماضية بإنجاز عملية إحصاء شاملة لمجموع البنايات المهددة بالسقوط، واعدة بإيجاد حلول عاجلة لها. ورغم إنجاز هذا الإحصاء الشامل بكل من أحياء المضيق والفنيدق ومرتيل بشراكة مع الجماعات الترابية، إلا أن الواقع يكشف عدم اتخاذ أي إجراء فوري وشامل لهذه البنايات التي يزداد وضعها سوء وتزداد إمكانية سقوطها خصوصا في فترات الأمطار والرياح.

وبمدينة الفنيدق حذرت ساكنة حي “كونديسا” من تواجد مجموعة من البنايات التابعة للجمعية الخيرية الإسلامية في وضعية مزرية مهددة بالانهيار وتحولت في الفترة الماضية إلى أوكار للحشرات والثعابين “دون أن تحرك السلطات المحلية بالمدينة ساكنا تجاه هذا الوضع الخطير”. ووجهت الساكنة أكثر من مرة رسائل تضرر إلى الجهات المسؤولة دون أن تلقى أذانا صاغية.


شاهد أيضا