بلاغ صحفي لجمعيات مدنية بمناسبة اليوم العالمي للوقاية من الجرعة الزائدة لمتعاطي المخدرات - بريس تطوان

بلاغ صحفي لجمعيات مدنية بمناسبة اليوم العالمي للوقاية من الجرعة الزائدة لمتعاطي المخدرات

في إ طار الأنشطة التي تقوم بها الجمعيات المدنية الموضوعاتية العاملة  من أجل تقليص مخاطر الإصابة بفيروس فقدان المناعة المكتسب وفيروس التهاب الكبد “س” (RDR) لدى الأشخاص مستعملي المخدرات  بشراكة مع وزارة الصحة ، وضمن أنشطة المرافعة بحقوق هذه الشريحة ومن اجل مناهضة الوصم والتمييز الذي تطالهم ؛ تحيي هذه الجمعيات اليوم العالمي للوقاية من الجرعة الزائدة يوم 31 غشت  2019. يندرج هذا الاحياء ضمن أنشطة وطنية و دولية تهدف أساسا لتغيير سياسات المخدرات الزجرية التي تضر بصحة مستعملي المخدرات و تبني مقاربة صحية منذمجة مبنية على احترام حقوق الانسان في شموليتها  ، بما في ذلك حملات “ندعم ولا نعاقب”

تخلد جمعياتنا اليوم العالمي للتعبئة ، التوعية بخطورة  الجرعات الزائدة و الحد من عدد الوفيات الناجمة عنها ، الذي يمكن تجنبها باعتماد السياسات التي ترمي إلى مجابهة الوصم والتمييز الذي يطال الاشخاص مستعملي المخدرات الدين يعتبرهم المجتع جانحين دون النظر الى حاجتهم الى التكفل الصحي و الاجتماعي الذي هم في امس الحاجة اليه.

 فمن خلال آخر تقرير لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، 585 000  شخص فارقوا الحياة بسبب الجرعة الزائدة سنة 2017. هاته الوفيات كان ممكن تفاديها بإعطاء دواء (ترياق) Naloxone  بشكل مستعجل في أماكن استعمال المخدرات، حيث بينت دراسة أمريكية أن التوفر على هذا الدواء قد يساهم في الحد من الوفيات نتيجة الجرعة الزائدة بنسبة 12%.

 بهذه المناسبة ، فإن جمعياتنا تدق ناقوس الخطر  و تسجل بأسف شديد عدم وجود إحصائيات عن عدد الوفيات بسبب الجرعة الزائدة في المغرب، في حين أن المعطيات الميدانية تشير إلى أن عدد حالات الجرعة الزائدة لا يستهان به في المناطق الشمالية. 

كما نسجل أنه بعد إطلاق مديرية الأوبئة والأمراض المعدية، التابعة لوزارة الصحة ،  لاستشارة دولية بشراكة مع كافة المتدخلين في الموضوع في 30 نوفمبر 2017 ، تم تزويد بعض مدن الشمال بالدواء المخصص لإنقاذ حياة ضحايا الجرعة الزائدة ؛ إلا أنه الفرق العاملة في الميدان تشتكي من طريقة تمكين مراكز تقليص المخاطر من هذا الدواء؛ حيث  تم وضعه في مقر مندوبيات وزاة الصحة في العديد من مدن الشمال. هذاعلما ان انقاد ضحايا الجرعة الزائدة يستلزم إعطاء هذا الدواء بطريقة استعجالية في عين المكان.

لذا ونحن نحيي هذا اليوم ،إننا نطالب بعقلنة التعاطي مع هذا الموضوع وذلك بإعمال التوصيات المعتمدة التي أسفرت عنها الاستشارة الدولية السابقة الذكر .ففي هذا السياق، ، نحن جمعيات المجتمع المدني العاملة من أجل تقليص مخاطر الإصابة بفيروس فقدان المناعة المكتسب وفيروس التهاب الكبد “س” (RDR) لدى الأشخاص مستعملي المخدرات  نطالب ب:

  • إعتماد ٱليات توفير المعلومات عن أسباب وفاة الأشخاص الذين يستعملون المخدرات.
  • تكوين وتحسيس جميع المتدخلين سواء كانوا من مهنيي  الصحة أو المتدخلين المجتمعاتيين حول التشخيص والوقاية و التكفل من الجرعة الزائدة.

  مراجعة طرق التوزيع والوصول الى دواء نالكسون « Naloxone »  ببلادنا الذي يبقى العلاج الوحيد الذي يمكن من انقاذ حياة المهددين بالجرعة الزائدة.

 

 

عن المكاتب الوطنية ل:

 جمعية محاربة السيدا          الجمعية الوطنية لتقليص مخاطر المخدرات        جمعية حسنونة لمساندة متعاطي المخدرات

 

 

 


شاهد أيضا