بغضب وصدمة.. شرفات أفيلال تعلق على قضية "الجنس مقابل النقط" - بريس تطوان - أخبار تطوان

بغضب وصدمة.. شرفات أفيلال تعلق على قضية “الجنس مقابل النقط”

بريس تطوان

علقت شرفات أفيلال الوزيرة السابقة على قضية “الجنس مقابل النقط”، والتي أثارت ضجة كبيرة في الفترة الأخيرة خاصة بعد تنازل الطالبة المعنية بالأمر عن متابعة أستاذ الاقتصاد المشتكى به.

ووصفت أفيلال خبر التنازل بـ “غصة في الحلق”، معربة عن رفضها التام للأمر بقولها “التنازل على جرائم جنسية مقابل المال إهانة وإذلال للنساء”.

وتابعت الوزيرة السابقة في تدوينة نشرتها على صفحتها الشخصية بالفايسبوك ، “الكرامة لا تباع ولا تعوض”.

من جهتهم، تفاجأ عدد من المتابعين للقضية من تنازل المطالبة بالحق المدني، للمتهم مقابل مبلغ مالي بقيمة 70 ألف درهم، حيث تم تداول الشيك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري، ما أثار سخط مجموعة من الفعاليات المتعاطفة مع الطالبات ضحايا الجنس مقابل النقط.

وورد في “إشهاد بالتنازل عن المطالب المدنية”، وقعته الطالبة بتاريخ 10/01/2022 “أشهد أنا الموقعة أسفله، أنني أتنازل تنازلا لا رجعة فيه طال الزمان أو قصر عن أية متابعة قضائية أو مطالب مدنية أو مطالب تعويض في مواجهة الأستاذ (المشار إليه) فيما نسب إليه من طرف النيابة العامة”.

وأضافت أنها تتنازل عن متابعته “فيما نسب إليه من متابعة من طرف النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بسطات بخصوص الملف الجنائي المدرج بجلسة 12 يناير 2022، والمتابع فيه من أجل هتك عرض أنثى باستعمال العنف والتحرش الجنسي”.

وأردفت الطالبة “بعد وقوع الصلح بيننا ورغبة مني في عدم مواصلة إجراءات الدعوى كطرف مدني ورغبتي كذلك في التنازل عن أية مطالب مدنية تقدم في الملف المشار إليه أعلاه، فإني أتنازل عن تنصيبي كطرف مدني في مواجهة الأستاذ (المشار إليه)، كما اتنازل عن أية مطالب مدنية في مواجهته نظرا لوقوع الصلح بيننا”.


شاهد أيضا