برنامج عمل جماعة باب برد لم يتم تفعيله على مستوى تأهيل الطرق - بريس تطوان - أخبار تطوان

برنامج عمل جماعة باب برد لم يتم تفعيله على مستوى تأهيل الطرق

لماذا الحاجة إلى اعتبار تأهيل الطرق القروية لجماعة باب برد من بين الاولويات التنموية  ما بعد كورونا ؟
إن برنامج عمل جماعة باب برد يبقى وثيقة ورقية وصورية أكثر منها تنموية، وذلك راجع لغياب المقاربة التشاركية في اعداده وتتبعه وتنزيله مادامت الآليات التشاورية صورية الهوية ،وغياب التدبير الجيد والعقلاني وغياب الانفتاح والتفاعل الايجابي مع محيط الجماعة وكذلك غياب الحكامة، خصوصا إذا ما علمنا أن نسبة المشاريع المنجزة والمبرمجة بهذه الورقة تبقى ضئيلة إن لم نقل منعدمة لذا جاز لنا طرح السؤال التالي
ماهي الأولويات التنموية لجماعة باب برد قصد تحقيق إقلاع تنموي حقيقي ؟
كعضو بهذه الجماعة وكواحد من سكانها وكغيور عليها لابد من أن أسجل تحول نوعي ولابد من تثمينه ولا بد من الإشارة إليه واحتضانه بحيث برزت اهتمامات الشباب والمراة بالاستثمار بالقطاع الفلاحي والسياحي وهذا من خلال  انخراطهم الكمي في فعاليات المجتمع المدني وإنشاء الجمعيات والتعاونيات الفلاحية الشبابية والنسوية وهذا يفرض على المدبر الترابي أن يعي بهذه الثروة وأصبح عليه التعاطي مع هذا الشان بجدية ومسؤولية  لا أن يبقى محصورا للبعض في بعض   المناسبات الانتخابية، أقول هذا لأنه لابد من الاهتمام بشكل خاص بقضايا البادية والإجابة عن إشكالية الحد من التفاوتات البنيوية الاقتصادية والاجتماعية والخدماتية القائمة.
فلا يمكن الرفع من مؤشرات التمدرس بالجماعة ولا يمكن الرفع من خدمات العلاج الطبية ولا يمكن تحسين منتوج التعاونيات ولا يمكن تشجيع السياحة الايكولوجية والقروية وإحداث  المنتزهات الطبيعية ولا يمكن تشجيع الاستثمار المحلي عموما ولا يمكن تشجيع المقاولات المحلية  دون اعتبار فك العزلة عن الدواوير المجاورة للجماعة ورفع ولوجية الساكنة القروية للشبكة الطرقية  وإعادة تأهيل بعض الطرق  وإتمام الأشغال بطرق أخرى والتي تعتبر بمثابة شرايين لتحسين الخدمات الاجتماعية الاساسية بدواوير وقرى وجبال  هذه الجماعة
وعليه فأعتقد جازما أنه حان الوقت لتأهيل وإصلاح الطرق الآتية بهذه الجماعة:

1-الطريق الرابطة بين جماعة المنصورة مرورا من أغبار الزاوية الحراش  تلارحان  إبوتان  اصلحن  اكسلام  الحفاري مركز تمروت على مسافة  32كلم طريق تربط جماعة المنصورة بجماعة باب برد وجماعة تمروت.

2-الطريق الرابطة بين مقهى البجغيط  زازو  ابوتان  جبل العسري  إفرطن  بني شيا   على مسافة 42كلم  داخل جماعة باب برد  الشطر الثاني.

3-تأهيل الطريق القروية الرابطة بين دوار العناصر شاب تلاملولت بوجعاد مالحة على مسافة 15كلم تربط جماعة باب برد بجماعة مالحة.

4-إتمام إصلاح الطريق الرابطة بين دوار مشات بوغيت  مزداد بني ريال  على مسافة 6كلم داخل جماعة باب برد.

5-تأهيل المسلك الرابط بين الطريق الوطنية رقم 2ودوار تشكة.

6-تأهيل الطريق الرابطة بين مركز باب برد وتفركة وصولا الى تلاموسى على مسافة 8كلم.

7-إصلاح الطريق الرابطة بين باب برد مرورا بالمدينة اجحوين ايلة بني ريال عنقود مالحة على مسافة  18كلم الرابطة بين جماعة باب برد وجماعة مالحة.

تحقيق إصلاح وتأهيل هذه الطرق القروية رهين بإعادة ترتيب الأولويات ورهين بخلق شراكات وعزيمة وإرادة سياسية قوية ولن يتحقق هذا دون توفر إدارة محلية فعالة وموارد بشرية قادرة على تحمل المسؤولية ومدبر ترابي للجماعة له بعد استراتيجي وله بعد  انساني وله بعد تنموي، ويهتم بهموم وانتظارات المواطنين ولكن  لدي اليقين أن ملتمسي عبر هذا المقال لا بد من يعيروا له منتخبوا إقليم شفشاون بمجلس جهة طنجة تطوان  الحسيمة  الاهتمام واختيار اصلاح أو تهيئة طريق من الطرق القروية بهذه الجماعة  من مملكتنا العزيزة علينا.


شاهد أيضا