برلمانية تقود حملة "الخيط الأبيض" بين هشام بوعنان والعربي المرابط - بريس تطوان

برلمانية تقود حملة “الخيط الأبيض” بين هشام بوعنان والعربي المرابط

 

 دخلت خديجة الزياني النائبة البرلمانية عن دائرة المضيق الفنيدق على خط الصراع المُحتدم منذ الأيام الماضية بين هشام بوعنان رئيس مجلس الجماعة الترابية لمرتيل ومحمد العربي المرابط رئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق، مطلقة مبادرة للصلح بين المسؤولين عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

 

ودعت الزياني، التي تشغل أيضا منصب عضوة بالمجلس الجماعي للفنيدق، كل الغيورين والغيورات بمدينة مرتيل إلى أخذ المبادرة، في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان، بهدف لم الشمل بين الرجلين وعدم تأجيج الصراعات، مشيرة إلى أن في صلح الرجلين “خير كبير على مدينة مرتيل وساكنتها”.

يذكر أن هشام بوعنان رئيس جماعة مرتيل ومحمد العربي المرابط رئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق دخلا منذ الخميس الماضي في مسلسل مفتوح من الصراع جراء القرار الذي قامت به مصالح الجماعة “بمنع تنظيم دوري في كرة القدم” تنظمه إحدى الجمعيات بشراكة مع مجلس عمالة المضيق الفنيدق، كما ادعى ذلك العربي المرابط في تصريحه لبريس تطوان.

وبحسب متتبعين بمدينة مرتيل فإن بوعنان لم يستسغ “التحركات” التي يقوم بها العربي المرابط بمدينة مرتيل والتي تكسبه تعاطفا كبيرا من طرف الساكنة وخاصة فئة الشباب.

وتتذكر ساكنة مدينة مرتيل الشرارة الأولى للصراع بين الرجلين منذ سنتين عندما قاد العربي المرابط تحالفا ضد عبد الخالق بنعبود صديق هشام بوعنان الذي كان يشغل آنذاك منصب رئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق.

وبعد أن أقرت المحكمة الإدارية في تلك المرحلة بعزل بنعبود، بدأ حزب التقدم والاشتراكية في إعداد العدة لتعويضه بمرشح أخر من نفس الحزب، إلا أن المرابط القائد الإقليمي للجرار بالمنطقة قاد تحالفا مضادا استطاع من خلاله كسب أصوات بعض المستشارين التابعين لحزب الكتاب بالعمالة، وتمكن من الفوز بمقعد مجلس العمالة بطريقة وصفت آنذاك بالغريبة.

 

بريس تطوان


شاهد أيضا