بحارة الشمال يفتحون النار على رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية - بريس تطوان - أخبار تطوان

بحارة الشمال يفتحون النار على رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية

طالبت الجمعية الوطنية للبحارة الصيادين بالمغرب وزارة الصيد البحري بسحب الثقة بشكل عاجل من رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية وتشكيل لجنة تضم جميع المتدخلين بالقطاع للسهر والإشراف على تتبع حصص الكوطة الخاصة بسمك أبو سيف والتونة الحمراء من مرحلة التوزيع إلى الصيد والبيع، والتعجيل بإيجاد حل نهائي لهجمات الدلفين الأسود (النيكرو).

وشجبت الجمعية بشكل شديد كل أشكال “التلاعب والغموض” الذي يلف توزيع حصص الكوطة، والتي تسهر عليها غرفة الصيد البحري المتوسطية.

واستنكرت الجمعية الوطنية للبحارة الصيادين بالمغرب في بيان لها (تتوفر “بريس تطوان” على نسخة منه) تولي رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية توزيع هذه الكوطة “التي ينال منها حصة الأسد باعتباره أكبر تاجر ومصدر لهذا المنتوج السمكي”، منددة بما آلت أوضاع البحارة بالجهة  اقتصاديا واجتماعيا، محملة المسؤولية لرئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية.

وطالبت هيئة البحارة بفتح تحقيق من أجل “وضع حد لهذا التسيب ضمانا لعدم تفاقم الأوضاع ووصول الأمور إلى ما لا يحمد عقباه”.

واتهمت الجمعية في معرض تشخيصها لواقع البحارة المتوسطيين رئيس غرفة الصيد بالهيمنة على توزيع حصص الكوطة الخاصة بسمك التونة وأبو سيف بالموانئ التي تندرج تحت نفوذه وعدم إيجاد حل نهائي لهجمات النيكرو الذي أصبح كابوسا لبحارة صيد السردين بالمنطقة جراء ما يسببه من خسائر مادية جسيمة.

وعددت الجمعية سلسلة الإجراءات التي اتخذتها في الأسابيع الماضية والرامية إلى تنبيه مسؤولي وزارة الصيد البحري بمدينة طنجة بتجاوزات رئيس الغرفة، دون أن تكلل هذه الإجراءات بنتيجة، سيما وأن الجمعية صعدت من لهجتها مؤخرا وقامت بتنظيم وقفات احتجاجية داخل ميناء الصيد بطنجة دون أن تجد هذه الاحتجاجات “أذانا صاغية من طرف المسؤولين”.

 

بريس تطوان


شاهد أيضا