باحثون مغاربة يعثرون على بقايا سفينة عسكرية إسبانية بسواحل الحسيمة - بريس تطوان - أخبار تطوان

باحثون مغاربة يعثرون على بقايا سفينة عسكرية إسبانية بسواحل الحسيمة

بريس تطوان| متابعة

نشر باحثون مغاربة من جامعة عبد المالك السعدي بتطوان دراسة همت البحث عن حطام سفينة عسكرية غرقت قبالة سواحل الحسيمة إبان حرب الريف بين قوات المقاومة الريفية بزعامة الأمير محمد ابن عبد الكريم الخطابي، والجيش الإسباني.

وكشفت الدراسة المنشورة في أحد المجلات العلمية المتخصصة عن وجود حطام للسفن في رواسب قاع البحر بالقرب من سواحل الحسيمة.

وقام الباحثون برسم خرائط للحطام باستعمال سونار مفتوح المصدر توفره وكالة الفضاء الأوروبية، بعد دراسة لحوالي 60 كيلومتر من السواحل.

وتوصلت الدراسة إلى وجود خمسة مواقع يحتمل أن يوجد فيها حطام السفن، وبعد الاستعانة ببيانات المعهد الهيدروغرافي الإسباني، أكد وجود حطام في موقعين من بين المواقع الخمسة.

وحسب الدراسة يقع الحطام الأول بالقرب من جزيرة النكور في خليج الحسيمة، ويخص فرقاطة “خوان دي جوان” الإسبانية التي أغرقتها المقاومة الريفية بعد استهدافها بطلقة مدفع في 18 مارس 1922.

أما الحطام الثاني فهو لزورق حربي “الجنرال كونشا” غرق في يونيو سنة 1913، وهو بطول حوالي 49 متر وعرض 7.8 متر.


شاهد أيضا