الموضة - بريس تطوان - أخبار تطوان

الموضة

 

أختي الكريمة ، كلمتي موجهة إليكِ ، اعلمي أولا أن الشباب ينتهي مع مرور الزمن ، و أن جمال الوجه تتسلط عليه التجاعيد ، و أن اللذة و النشوى تبلى ، لكن الذنب يظل مسجلا .
اعلمي أن الحرية مضمونة في الدستور لكِ ولكل المواطنين رجالا و نساء ، لكن حريتك و حريتي تنتهي عند انتهاك حرية الآخرين و خاصة عند انتهاك حرمات الله .
سأتكلم عن الموضة ، و ما أدراك ما الموضة ، طبعا الوقت يتغير و التقدم جار و التغيرات متتالية في كل المجالات و بسرعة فائقة ، و ها نحن نتقبل ونقبل بما يصلنا من الغرب يوما بعد يوم ، نقلد تقليد الأعمى دون أن نختار الإيجابي و نترك السلبي ، ليتنا نتبعهم و نقلدهم فيما هو نافع لمجتمعنا ، لكن شبابنا وشباتنا يقتصرون على اتباع حلاقة الرأس و اللباس و التزيين و … ” الموضة ”
كانت جداتنا رحمهن الله يرتدين الحائك و لا يظهر منهن سوى عين أو عينين و الكفين ، بعدها أصبحت الجلباب و” القب ” غطاء الرأس و لثام يغطي الأنف والشفتين ، زال ” القب ” و اللثام و بقي ” الفولار ” رداء الرأس ، تقبلناه و قبلنا لأنه في الأصل حجاب ساتر مع جلباب فضفاض ، بعدها أصبحت موضة الجلباب الضيق و الذي يترك خاصرتك محددة المعالم و الأوصاف ، بعدها جاء دور السروال و سروال ” الجينس ” الضيق مع قميص طويل يغطي الخاصرة ، بعدها قَصُر القميص و أصبحت خاصرتك ظاهرة للعيان بكل طياتها ، فامتعضنا و لم نقبل لكن ما العمل ؟ لا حيلة لنا إلا أن ننكر هذا المنكر بالقلب و هو أضعف الإيمان ، و اليوم أصبحنا نرى ما لم تراه أعيننا من قبل ، — فإذا ما قام أحد الأجداد من قبره فسوف ينكر أننا أحفاده –، لبستِ اليوم سروالَ ” سبيدو ” أكثر من ضيق و ثوب رهيف و كل مفاتنك تقريبا عارية و طيات جسدك تلتوي حسب مشيتك يمينا و شمالا و لا خجل .
هذه أوصاف حقيقة أردت توضيحها حتى تفهمين كلامي التالي :
تخرجين من بيت أهلك بهذه الألبسة التي وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم ” الكاسيات العاريات ” كما جاء في الحديث ، فكلما مررتِ بشاب أو رجل أو مسن ، و مشيتك و جسدك العاري ألفت نظر المارين و هم كثر ، و بعد النظرة الأولى لرجل عليك سجلت عليكما سيئة ، و إذا ما قمنا بعملية حسابية افتراضية سنجد أن أي رجل خرج من بيته حتى أن يعود ، شاهد حوالي خمسين فتاة مثلك أو أقل بقليل ، بتلك الملابس المغرضة ، لكن إذا ما حسبنا عدد من شاهدوكِ بتلك الحالة المصورة شكلا و تفصيلا و طياتٍ ، سنجد حوالي مئتين أو أكثر ، إذاً أنت الخاسرة في النهاية ، لأنك جمعت أكثر من مئتي سيئة طيلة تواجدك خارج البيت ، و لا تنسين أن هذا في اليوم الواحد أو الخروج الواحد ، فكم من مرة تخرجين في اليوم و في الشهر ، و بعملية حسابية سهلة ستجدين كمية ثقيلة من السيئات سُجلت على صحيفتك ، كما أنكِ ساهمتِ في تسجيل السيئات في سجل رجال و شباب و شيوخ .
مثال فقط : ستجمعين في الشهر الواحد : 6000 = 200 x 30 سيئة
لذا حبذ لو تفهمت هذا الكلام و عملت على صيانة نفسك و صيانة من يشاهدونك خاصة وفصل الربيع و الصيف مقبلان علينا و الجو حار فيهما لكن حرّ جهنم أقوى وأشد أجارك منها و كل المسلمات ، و الستر مثوبة عند ربك بإذنه .
لا تبخلي على نفسك بالحسنات فإنها تجلب رضى الله و ربما حسنة أدخلتك الجنة أو سيئة أدخلتك النار ، أعادني الله وإياكِ وكل المسلمين من النار . آمـــــيــن
كل ما يوجد بهذا المقال مجرد تذكير لأن الذكرى تنفع المؤمن و أكرر الذكرى تنفع المؤمنين ويبقى العلم لله وحده

 


شاهد أيضا