المنشد سيدي أحمد المرون - بريس تطوان - أخبار تطوان

المنشد سيدي أحمد المرون

بريس تطوان

كان من المنشدين الكبار، ذي الصوت الحسن، ومن المساهمين الفاعلين في جميع المجالس المديحية والموسيقية، وكان مواظبا على الحضور بالزاوية الحراقية، لأنه من العائلة الصوفية الدرقاوية، وكان صديقا للمرحوم سيدي عرفة الحراق ومن أصدقاء الوالد رحمه الله، وشيخ الآلة محمد حسن، وعبد الرحمان العلوي، ولد رحمه الله بذكر ولده الجنيد سنة 1909 وتوفي سنة 1979م، وأخبرني أنه تدرب على العالم الصوفي سيدي الصادق الريسوني رحمه الله في ميدان الأمداح النبوية والإنشاد. وظل ملازما له بهذا المسجد كراوي للحديث يوم الجمعة، ومؤذن به إلى وفاته.

وكان تهليله بصومعة جامع العيون بعد صلاة المغرب وقبل آذان الفجر يجذب إليه آذان الجميع، للرقة الصوتية والحلاوة الصوفية.

عن “الأجواء الموسيقية بتطوان وأعلامها”

لمؤلفه محمد الحبيب الخراز

(بريس تطوان)

يتبع…


شاهد أيضا