المغربيات العالقات بسبتة يتنفسن الصعداء - بريس تطوان - أخبار تطوان

المغربيات العالقات بسبتة يتنفسن الصعداء

تنفس المغاربة العالقون بمدينة سبتة المُحتلة وأخيرا، صباح اليوم الأربعاء، الصعداء، عندما تم إخبارهم بعملية الإجلاء التي سيتفيدون منها.

ووفق مصدر إعلامي بالمدينة المُحتلة، فقد تقرر، صباح اليوم إعادة ما يُناهز مائة إمرأة وعدد “مُهم” من الأطفال إلى أرض الوطن، إذ تم إخضاعهم للتحاليل الخاصة بفيروس كورونا قبل السماح لهم بالعبور نحو وطنهم الأم.

وحسب ذات المصدر، فقد جرى نقل هؤلاء العالقين عبر المعبر الحدودي “طاراخال”، بتنسيق بين السلطات المغربية ونظيرتها الاسبانية، إذ سيخضعون فور وصولهم للمغرب للتحاليل المخبرية من جديد ثم للحجر الصحي وفق البروتوكول المعمول به.

وأضاف، أن عملية إعادة العالقين للمغرب، ستتواصل خلال الأسبوع الجاري، إذ سيتم تنظيم عمليات أخرى قصد إجلاء كل المغاربة المُحاصرين في المدينة المُحتلة.

وعن شعورهم، أفاد المصدر ذاته، أن المعبر الحدودي عاش مشاعر مُتضاربة ومُختلطة بين الفرح والخوف والحزن والدموع، إذ خرجت النساء تاركة خلفهن كومة من الانتظار واليأس، وكذا عدد “مهم” من شركائهن في الأزمة والذين لا زالوا يترقبون الفرج والعودة للوطن.

في نفس السياق، كشف المصدر، على أن ما يُناهز 80 شخصا من المغاربة العالقين بسبتة، جراء إغلاق الحدود على خلفية تفشي الفيروس، اختاروا الارتماء في حضن الموج ووصلوا لمدينة الفنيدق سباحة في وقت سابق، وذلك بعد أن تسرب اليأس إليهم.

مريم كرودي/بريس تطوان

 

 

 

 


شاهد أيضا