المغاربة العالقون باسبانيا ينتفضون - بريس تطوان - أخبار تطوان

المغاربة العالقون باسبانيا ينتفضون

استنكر عدد من المغاربة العالقين باسبانيا، بلاغ الحكومة المغربية الذي يُفيد إمكانية ولوج المواطنين المغاربة والمقيمين الأجانب بالمملكة وكذا عائلاتهم إلى التراب الوطني عبر نقطتي عبور بحرية محددة.

ويتعلق الأمر، وفق ذات البلاغ، بميناء سيرت الذي يقع بجنوب فرنسا، و ميناء جينوبا بإيطاليا، فيما تم استثناء كل من ميناء الجزيرة الخضراء وطريفة من السفر نحو المغرب.

وتسبب البلاغ المذكور، في غضب عارم وسخط كبير في صفوف المواطنين المغاربة العالقين في اسبانيا، إذ اعتبروه إقصاء لهم، خصوصا وأنهم قضوا ما يناهز 4 أشهر في الانتظار.

وعلمت بريس تطوان من مصادر متفرقة، أن عدد العالقين يفوق 7000 مواطن، منهم عاملات في حقول الفراولة الإسبانية اضطررن للولادة في الجارة الشمالية ليرتفع عدد الرضع إلى ما يقارب 50 رضيعا، إذ لا يملكن إمكانية التنقل إلى فرنسا أو إيطاليا قصد الرجوع للمغرب، فضلا عن العائلات التي لا تزال تعيش داخل سياراتها تترقب الفَرج.

وأضافت ذات المصادر، أن الوضع النفسي بات متأزما في صفوف المغاربة العالقين، أمام جمود الحكومة المغربية إزاء الوضع، خاصة وأن الانتظار الطويل لم يجلب معه نتيجة “مُفرحة”.

في نفس السياق، وتبعا لبلاغ الحكومة، فإنه يتعيين على المسافرين الإدلاء باختبار الكشف (PCR) لايقل عن 48 ساعة، وكذا اختبارا سيريولوجيا، مما يزيد الوضع تأزما، نظرا للتكاليف الباهضة التي تتطلب منهم التنقل نحو إحدى نقطتي العبور ثم إجراء الاختبارين، الشيء الذي فاقم من غضبهم وجعلهم ينتفضون ويخرجون عن صمتهم.

فيما اضطر البعض منهم إلى تنظيم وقفات احتجاجية واعتصامات، كما حدث يوم أمس بالجزيرة الخضراء، حينما احتج عدد من المغاربة أمام باب القنصلية العامة للمغرب بالجزيرة الخضراء من أجل الضغط على الحكومة المغربية لفتح الحدود أمامهم، وتجنيبهم مشقة السفر وقطع مسافات طويلة للوصول إلى النقطتين المذكورتين.

بريس تطوان

 

 

 


شاهد أيضا