المعارضة بمجلس عمالة المضيق الفنيدق ترفض "الاستحواذ" وتشحذ أسلحتها للمواجهة - بريس تطوان - أخبار تطوان

المعارضة بمجلس عمالة المضيق الفنيدق ترفض “الاستحواذ” وتشحذ أسلحتها للمواجهة

بريس تطوان 

علمت بريس تطوان من مصدر مطلع أن أعضاء المعارضة المشكلة لمجلس عمالة المضيق الفنيدق بدأوا في شحذ أسلحتهم لمواجهة الفريق المسير للمجلس والمشكل من حزب الأصالة والمعاصرة.

وأشار المصدر إلى أن المعارضة المكونة من حزبي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بستة أعضاء والتقدم والاشتراكية بعضو واحد “لم تتقبل” الطريقة “الأحادية” التي تم بها تشكيل مجلس العمالة من طرف حزب “الجرار” بمفرده، معتبرين ذلك “إقصاء ممنهجا” وتراجعا عن الاتفاق المسبق الذي جمع بين محمد العربي المرابط المنسق الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة وعبد الواحد الشاعر منسق حزب الوردة قبيل إجراء الانتخابات الماضية لثامن شتنبر 2021.

وشدد المصدر ذاته أن المعارضة “لم تستسغ” تراجع حزب الأصالة والمعاصرة عن التحالف المسبق والعمل على تسيير المجلس “في غياب قواعد المقاربة التشاركية” مع باقي المكونات المشكلة للمجلس.

وبحسب المصدر ذاته فإن الأغلبية المشكلة لمجلس العمالة ستكون أمام امتحان عسير قريبا خلال التصويت على مشروع ميزانية المجلس والتي من المتوقع أن تعرف “صدامات كبيرة” خصوصا وأن برمجة هذه الميزانية يتزامن مع التداعيات السلبية لجائحة فيروس كورونا المستجد وتزايد مطالب ساكنة العمالة، وخاصة بالعالم القروي، حول فك العزلة وتأهيل البنيات التحتية الأساسية وخاصة الطرقات وشبكة الماء والكهرباء والخدمات الصحية وإدماج الشباب في المحيط المهني للمنطقة.


شاهد أيضا