المعارضة بجماعة الفنيدق تشتكي الرئيس لعامل الإقليم وحزب المصباح يرد - بريس تطوان - أخبار تطوان

المعارضة بجماعة الفنيدق تشتكي الرئيس لعامل الإقليم وحزب المصباح يرد

كشف مصدر مسؤول بعمالة المضيق الفنيدق أن المستجدات الأخيرة التي عرفتها الجماعة الترابية الفنيدق خلقت حالة من “الاستنفار” لدى مصالح العمالة، مشيرا إلى أن مرور ثاني دورة للمجلس في الأشهر الثلاثة الماضية دون الموافقة على أية نقطة مبرمجة في جدول أعمال الدورتين أدخل مصالح الجماعة في حالة من “الركود القاتل” التي أقلقت المسؤول الأول لوزارة الداخلية على مستوى عمالة المضيق الفنيدق.

وكان 18 عضوا من مجلس جماعة الفنيدق، الذين أصبحوا يشكلون فريق الأغلبية المعارضة للرئيس محمد قروق المنتمي لحزب العدالة والتنمية، قد قدموا مؤخرا شكاية مستعجلة لعامل عمالة المضيق الفنيدق بخصوص “جمود التسيير بجماعة الفنيدق”. وطالب المعارضون المنتمون لأحزاب الأصالة والمعاصرة والاتحاد الدستوري والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية، عامل المضيق الفنيدق بالتدخل لتجاوز “حالة الجمود” التي تعرفها الجماعة منذ مدة، و”فشل” الرئيس في ضمان السير العادي لشؤون الجماعة.

وعدد الأعضاء المعارضون جملة من “الخروقات” التي تشوب تسيير جماعة الفنيدق و”عدم قدرة الرئيس على إيجاد الحلول للمشاكل التي تعاني منها الساكنة”، متهمين الرئيس، الذي يمثل في نفس الوقت عمالة المضيق الفنيدق في الغرفة الأولى للبرلمان، بمحاولة إدخال اجتماعات المجلس الجماعي في دوامة من “التأجيل والاستهزاء بآراء المعارضة لربح الوقت دون أدنى مسؤولية تجاه مصالح المدينة التي تعيش حالة من الركود الاقتصادي”.

بالمقابل، رد حزب العدالة والتنمية بمدينة الفنيدق على الشكاية التي قدمتها المعارضة لعامل المضيق الفنيدق ووصفها بمحاولة “للتشويش السياسوي وتحوير النقاش العمومي وجره إلى تفاهات لا تراعي مصالح المواطنين”.

وقال حزب المصباح بالفنيدق، في بيان له، أنه يستغرب من “المغالطات” المذكورة في الشكاية الموجهة إلى العامل مشيرا إلى أن بعض الموقعين عليها كانوا محسوبين في وقت سابق على فريق الأغلبية المسيرة، مطالبا بضرورة توحيد الرؤى بين مختلف الفاعلين لإيجاد البدائل الاقتصادية والاجتماعية الحقيقية والمستعجلة لمعالجة الأزمة التي تمر منها المنطقة.

بريس تطوان


شاهد أيضا