المضيق.. لقاء يجمع هيأة المهندسين المعماريين ومسؤولي الوكالة الحضرية لتطوان - بريس تطوان - أخبار تطوان

المضيق.. لقاء يجمع هيأة المهندسين المعماريين ومسؤولي الوكالة الحضرية لتطوان

بريس تطوان

جرى، أمس الاثنين فاتح أبريل 2024 بالمضيق، عقد لقاء تشاوري جمع بين هيئة المهندسين المعماريين بجهة طنجة تطوان الحسيمة منطقة تطوان، ومسؤولي الوكالة الحضرية لتطوان، وذلك بحضور أعضاء هيئة المهندسين ومجموعة من أطر وموظفي الوكالة وثلة من المهندسين المنتمين لذات الهيئة.

وتندرج هذه الفعالية التشاورية، التي حضرها على الخصوص مديرة الوكالة الحضرية لتطوان نسرين علامي و المفتش الجهوي للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني لجهة طنجة تطوان الحسيمة الحسين يهوس ورئيس هيئة المهندسين المعماريين بجهة طنجة تطوان الحسيمة منطقة تطوان إدريس زكران، ضمن سلسلة الحورات واللقاءات التشاورية و التنسيقية التي دأبت على تنظيمها كل من هيئة المهندسين بتطوان والوكالة الحضرية لتطوان، مع حميع الفاعلين في مجال التعمير.

كما شكل اللقاء فرصة، أمام المتدخلين في مجال التعمير، لتطارح المشاكل التعميرية والمعمارية بالمنطقة، وإيجاد الحلول الممكنة لاجل تبسيط المساطر ومسايرة الدوريات الوزارية المرتبطة بهذه المشاكل هذا إلى تدارس سبل التنزيل السليم للمرسوم رقم 2.23.103 بشأن منح رخص التسوية المتعلقة بالبنايات غير القانونية.

كما كان اللقاء فرصة لتوقيع إتفاقية شراكة بين هيئة المهندسين المعماريين بجهة طنجة تطوان الحسيمة منطقة تطوان والوكالة الحضرية لتطوان لاعادة تأهيل 3 دواويير بكل من إقليم تطوان وعمالة المضيق الفنيدق، والتي سبق لها أن تم تحديد مداراتها داخل الجماعات التي تنتمي إليها، وذلك من أجل تحسين ظروف السكن والبناء بالعالم القروي.

وأبرز رئيس هيئة المهندسين المعماريين بجهة طنجة تطوان الحسيمة منطقة تطوان إدريس زكران، في تصريح له بالمناسبة، أن هذا اللقاء يندرج ضمن سلسلة اللقاءات التي سطرتها الهيئة للتنسيق والتشاور مع مختلف الفاعلين المؤسساتيين في مجال التعمير والبناء.

وأضاف رئيس الهيئة، أن الهيئة منفتحة ومنخرطة في الدينامية الجديدة التي عرفتها الوكالة الحضرية من أجل إيجاد الحلول والمقترحات العملية، خاصة بعد الدورية المشتركة لوزير الداخلية ووزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة الخاصة بالسكن بالعالم القروي، مشيرا أن الهيئة مجندة من أجل المساهمة في الدراسات المحورية لهذه المناطق القروية بهدف تسريع وتيرة السكن في هذه المناطق، والمساهمة المواطنة لجودة عيش ساكنة العالم القروي.

وشدد إدريس زكران، أن المنطقة تعاني في الفترة الأخيرة من ركود في مجال التعمير والمعمار، وأن هذه الفعالية، مناسبة مهمة لمناقشة سبل تبسيط المساطر، لأجل إعطاء دينامية جديدة لهذا القطاع بتشاورك وتشارك مع الوكالة الحضرية لتطوان والمفتشية الجهوية للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني لجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وفي تصريح مماثل، أكدت مديرة الوكالة الحضرية لتطوان نسرين علامي، أن اللقاء بالإضافة إلى كونه محطة لعقد إتفاقية شراكة بين الوكالة الحضرية لتطوان وهيئة المهندسين المعماريين بمنطقة تطوان لاعادة تأهيل 3 دواويير بكل من إقليم تطوان “الرواوس بجماعة صدينة” وعمالة المضيق الفنيدق “بني مزالة السفلى بجماعة بليونش و تاشة بجماعة العليين” ، فإنها فرصة كذلك أمام الوكالة لابراز جميع مؤشرات جودة الأداء والنجاعة المتعلقة بالتدبير الحضري خلال سنة 2023، التي عرفت تطورا ملحوظا مقارنة مع السنوات السابقة .

وأضافت المتحدثة، أن عمل الوكالة خلال هذه السنة كان حافلا بالمنجزات، خاصة منها تلك المتعلقة بتفعيل الدوريات المتعلقة بتسيط المساطر بالعالم القروي، وهي دورية مشتركة بين وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ووزارة الداخلية، وكذا الدورية الوزارية المتعلقة بإعادة دراسة الملفات، هذا إلى تطبيق وتنزيل المرسوم رقم 2.23.103 بشأن منح رخص التسوية المتعلقة بالبنايات غير القانونية.

هذا واختتم اللقاء بفتح النقاش بين مختلف الحاضرين لتقديم ملاحظاتهم واقتراحاتهم حول مختلف النقاط التي تمت إثارتها، خصوصا تلك المرتبطة بالتدبير الحضري وملفات رخص البناء.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.